أسلوب جديد في تشخيص مرض الاكتئاب

تم نشره في الاثنين 13 آب / أغسطس 2018. 11:00 مـساءً
  • الاكتئاب اضطراب يمتلك العديد من الجوانب- (ارشيفية)

عمان- ذكر موقعا "WebMD" و"consumer.healthday.com"، أن مصابي الاكتئاب يمتلكون مستويات منخفضة جدا من الحمض الأميني الذي يعرف بـacetyl-L-carnitine (LAC)، والذي يلعب دورا بإمكانية قيام الدماغ بتأدية وظائفه، وهذا بحسب دراسة حديثة.
ويذكر أن الحمض الأميني المذكور يباع كمكمل غذائي، وذلك لحالات تتراوح ما بين فقدان الذاكرة الناجم عن تقدم السن وتلف الأعصاب الناجم عن مرض السكري. وقد أجريت دراسات متعددة لاختبار هذا المكمل لدى مرضى الاكتئاب، غير أن النتائج كانت مختلطة. لكن الفريق البحثي القائم على الدراسة الحالية نظر إلى هذه النتائج من زاوية أخرى، وهي احتمالية كون مصابي الاكتئاب لديهم عوز لهذه المادة، بحسب ما ذكر في البداية. وللوصول لهذه النتيجة، قام الفريق البحثي بإجراء تحليل دم لـ28 مصابا بالاكتئاب المتوسط و43 مصابا بالاكتئاب الشديد. بعد ذلك، قاموا بمقارنة نتائج الفحوصات مع نتائج فحوصات 45 شخصا غير مصاب بالاكتئاب ممن يملكون بيانات متشابهة ديموغرافيا لهؤلاء المصابين الذين أجري لهم الفحوصات.
أما النتيجة، فقد وجد بالفعل أن لدى مصابي الاكتئاب، خصوصا الشديد منه، مستويات منخفضة من الحمض الأميني المذكور مقارنة بغير المصابين بالاكتئاب. وقد علق الفريق البحثي على ذلك مشيرا إلى أنه لا يتهم نقص هذا الحمض الأميني بأنه سبب الاكتئاب، ولكن هناك علاقة بينهما. فنحن لا نريد أن يذهب جميع مصابي الاكتئاب لشراء هذا المكمل ظانين أنه الحل السحري للاكتئاب.
أما ما يعد مثيرا حول هذه النتائج الجديدة، فهو أن هذا الحمض الأميني قد يساعد على اكتشاف المصابين بالاكتئاب عبر إجراء فحص مخبري لمستوياته لديهم. ففي علم الطب النفسي نجد نقصا في المواد التي تمثل علامات تشخيصية. لذلك، فمن المأمول أن يساعد هذا الحمض الأميني في التشخيص. أما عن كونه علاجا للاكتئاب، فالأدلة ما تزال مختلطة. فمن المحتمل أن يشكل هدفا للعلاج ولكن هذا يحتاج لوقت طويل للتحدث به.
أما في الوقت الحالي، فيؤمل أن يلتزم المصابون بالاكتئاب بالعلاجات الثابت نجاحها. فهناك دلائل على فعالية الكثير من العلاجات وليس فقط الأدوية المضادة للاكتئاب. وتعد مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين من أكثر الأدوية استخداما. ففي هذه الفئة، يقع الدواء الشهير فلوؤكستين، الذي يعرف تجاريا بالبروزاك. ويعد الحمض الأميني المذكور مؤثرا غير مباشر على مادة السيروتونين في الدماغ. وهذا يؤكد وجود ارتباط بينه وبين الاكتئاب. ويذكر أن مرض الاكتئاب يختلف من مصاب لآخر، وكذلك بيولوجيته. لذلك، فمن الصعب الجزم بأن الدواء الذي استجاب له شخص ما سيستجيب له الشخص الآخر. فمما تجدر له الإشارة أن الاكتئاب اضطراب يمتلك العديد من الجوانب، وها هو جانب جديد قد انكشف من خلال هذه الدراسة.

ليما علي عبد
مترجمة طبية
وكاتبة تقارير طبية
lima.abd@alghad.jo
Twitter: @LimaAbd

التعليق