الطراونة: نعمل بروح الشراكة دون إقصاء أو ترصد لأحد

تم نشره في الأربعاء 15 آب / أغسطس 2018. 12:00 صباحاً
  • المنسق الحكومي لحقوق الإنسان باسل الطراونة خلال افتتاح مؤتمر عالم حقوق الإنسان أمس -(بترا)

عمان - أكد المنسق الحكومي لحقوق الإنسان في رئاسة الوزراء باسل الطراونة أن المملكة تنتهج في عملها المتعلق بملف حقوق الإنسان، التعاون مع الجميع ودون اقصاء لأي طرف أو ترصد لأية مواقف أو تصرفات.

وأضاف خلال افتتاحه أمس أعمال مؤتمر عالم حقوق الإنسان "الحقوق الاقتصادية بين الواقع والقانون" ضمن مشروع حقوق الإنسان "من أجلك"، الذي أطلقته الجمعية الأردنية لتحسين بيئة العمل، إن الهدف الرئيس من هذا اللقاء هو إيجاد فضاء حواري تشاركي حقيقي يجمع الاطراف الفاعلة حيال الحقوق الاقتصادية ضمن منظومة حقوق الانسان والتشبيك فيما بينها من مؤسسات رسمية ووطنية وأمنية وقضائية وإعلامية ومجتمع مدني للوصول إلى انجع السبل لتأسيس وتأهيل الشراكة الوطنية بالتعامل مع منظومة حقوق الإنسان بالدولة الأردنية.

وأشار إلى "هناك تحديات تواجه حالة حقوق الإنسان سواء على مستوى السياسات أو التشريعات أو الممارسات، حيث يوجد هناك بعض التوصيات التي لا نغفل عنها لتضمن احترام حقوق الإنسان الأردني ضمن الأطر الدستورية والمعايير الدولية الأمر الذي سيعزز صورة المملكة وموقعها عالميا إلى جانب شعور المواطن بالثقة، لافتا إلى ان فريق التنسيق الحكومي لحقوق الإنسان والذي يمثل جميع مؤسسات الدولة الأردنية يقدم مساهمات هامة في استدامة التواصل مع كافة الاطراف من خلال برامج عملية مع المجتمع المدني".

وبين "اننا في حالة مراجعة شاملة ومستمرة لأوضاع حقوق الإنسان تنفيذا للتوجيهات الملكية حيث تم اعداد الخطة الوطنية الشاملة لحقوق الإنسان للارتقاء بهذه الحقوق وبما يلائم مكانة الأردن في رعايته وحمايته لها وتنفيذا لمبادئ الدستور وميثاق الامم المتحدة والمواثيق الدولية الاخرى التي صادق عليها الأردن"، مؤكدا ان المحور الثاني في الخطة الوطنية قد تضمن الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والذي يتم انفاذه من خلال التعاون ما بين مؤسسات الدولة والمجتمع المدني.

من جهتها تحدثت رئيسة الجمعية الأردنية لتحسين بيئة العمل مديرة المشروع لانا النمري حول أهداف المشروع حيث تعمل الجمعية في مختلف محافظات المملكة وبالشراكة مع الغرف وجمعيات أصحاب العمل والنقابات، فضلا عن منظمات المجتمع المدني الأخرى لتحقيق الأهداف المشتركة التي تستهدف التنمية الاقتصادية والاجتماعية من أجل مستقبل مستدام، مشيرة الى ان الجمعية تجمع خبرات كبيرة لأعضائها ذوي المهارات العالية في مختلف المجالات والتي تشمل القانون والتنمية الاقتصادية والموارد البشرية والأعمال.- (بترا)

التعليق