بروين: الفوز بدوري الأبطال ليس شرطا للنجاح

تم نشره في الخميس 16 آب / أغسطس 2018. 12:00 صباحاً
  • لاعب مانشستر سيتي كيفن دي بروين -(أرشيفية)

لندن - رأى لاعب خط الوسط البلجيكي لنادي مانشستر سيتي الإنجليزي كيفن دي بروين أن الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا في كرة القدم ليس شرطا للنجاح، معتبرا أن فريقه حامل لقب الدوري الإنجليزي الممتاز سيواجه منافسة من فرق عدة في الموسم الجديد.
وقال دي بروين "لا أوافق الرأي القائل بأن عليك الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا لتكون ناجحا. هو لقب كبير، لكن للفوز بدوري الأبطال لا تحتاج الى الثبات (في المستوى) الذي تحتاج اليه في الدوري (المحلي)".
وأتت تصريحات دي بروين في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" نشرت مقتطفات منها أمس عبر موقعها الالكتروني، على أن تبث كاملة السبت، وذلك غداة بدء مجموعة "أمازون" الأميركية عرض سلسلة وثائقية أعدتها عن الفريق الذي يدربه الإسباني جوسيب غوارديولا.
وأحرز سيتي لقب الدوري الإنجليزي الموسم الماضي بفارق 19 نقطة عن أقرب منافسيه غريمه مانشستر يونايتد. ولم يخسر الفريق سوى ثلاث مباريات في الدوري وذلك أمام ليفربول (مرتان) ويونايتد. أما في دوري الأبطال، فأقصي من ربع النهائي على يد ليفربول (خسر ذهابا 3-0 وإيابا 1-2).
وقال دي بروين "كنا رائعين طوال العام (الموسم الماضي)، ربما أقل ضد ليفربول، وخرجنا (من دوري الأبطال). هذه مسابقة، عليك أن تكون جيدا في الوقت المناسب. في الدوري (الإنجليزي)، إذا مررت بفترة سيئة، تتراجع. هي مقاربة مختلفة، مباريات الكأس تختلف عن الدوري".
وبدأ سيتي الدفاع عن لقبه في الموسم 2018-2019 بفوز على مضيفه أرسنال 2-0 في المرحلة الأولى. وتوقع دي بروين أن يكون ليفربول من أبرز منافسي سيتي، لاسيما وأن النادي الأحمر كان أبرز الأندية الإنجليزية إنفاقا على التعاقدات الجديدة خلال فترة الانتقالات الصيفية.
وقال "التركيز الأساسي سيكون علينا. الفرق الأخرى ستقوم دائما بالضغط علينا. ليفربول قام بما قمنا به العام الماضي (لجهة ضم لاعبين). لقد أنفقوا كمية كبيرة من الأموال، لكن بشكل حكيم.. احتاجوا الى بعض الإضافات، وحصلوا عليها في المراكز المناسبة".
أضاف "رأوا أنهم في حاجة الى رفع مستواهم للاقتراب منا، ونحن نحاول أن نحافظ على ما قمنا به.. ستكون معركة جيدة بين الطرفين".
الا أن دي بروين اعتبر أن التنافس على اللقب لن ينحصر بين الناديين لأن "المراكز الستة الأولى دائما ما تثير التحدي. لا أميز بين أي فريق وآخر. ليفربول كان الأكثر إنفاقا هذه السنة، لكن العام الماضي كان الأمر بيننا وبين مانشستر يونايتد. الآن ثمة فرق أخرى في البريمير ليغ تنفق أكثر منا، وعليهم القيام بذلك ليصبحوا أفضل".
وكان دي بروين (27 عاما) من أبرز المساهمين في الموسم اللافت الذي قدمه سيتي، ورشح لنيل جائزة أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي، والتي آلت إلى نجم ليفربول المصري محمد صلاح. كما أسهم البلجيكي في بلوغ منتخب بلاده الدور نصف النهائي لكأس العالم 2018 في روسيا، قبل الخسارة 1-0 أمام فرنسا التي أحرزت اللقب.
وردا على سؤال عما إذا كان يفكر في الانتقال الى التدريب بعد نهاية مسيرته، قال "لقد فكرت بذلك. أحيانا أعتقد أنني قادر على ذلك، وأحيانا لا. هو أسلوب الحياة نفسه الذي أعيشه كلاعب حاليا، الابتعاد دائما عن العائلة، وربما أكثر لأن المدرب يعمل لساعات أطول من اللاعب".
وتابع "لحسن الحظ لم أبلغ تلك المرحلة في مسيرتي بعد. كلما تقدمت بالسن، تبدأ بالتفكير أكثر بما ترغب بالقيام به بعد كرة القدم. إلا أنني أرغب في تقديم سبع أو ثماني سنوات إضافية في مستوى جيد".-(أ ف ب)

التعليق