إربد: رصاصة فرح طائشة تنهي حياة الشاب عمار الطلافحة

تم نشره في الخميس 16 آب / أغسطس 2018. 12:00 صباحاً
  • الراحل الشاب عمار طلافحة - (الغد)

احمد التميمي

إربد - خيم الحزن على سكان بلدة جحفية بلواء المزار الشمالي في إربد، بعد وفاة الشاب عمار طلافحة (20 عاما)، فجر أمس، متأثرا بإصابته بعيار ناري طائش كان أصيب به قبل أسبوع.

ووفق ما ذكر، محمد عقلة الطلافحة، عم الشاب عمار، فإن عمار الطالب في إحدى الكليات الجامعية، كان يقوم بأعمال الاعتناء بحديقة منزل ذويه، عندما اصيب بعيار ناري طائش في رقبته، حيث تمكن الأطباء بعد إسعافه إلى المستشفى من إخراج الرصاصة من جسمه، وبدأت حالته الصحية بالتحسن وتم إخراجه من المستشفى، إلا أنه فجر أمس أصيب بانتكاسة حادة تسببت بنزيف داخلي فارق على إثرها الحياة.

بدوره، قال مصدر أمني، إن الأجهزة الأمنية وفور إصابة الطلافحة بعيار ناري، بدأت تحقيقاتها بالحادثة وتم استدعاء عدد من الأشخاص ممن كان لديهم أفراح، لكن لم يتم تحديد هوية الجاني لغاية الآن.

وأشار إلى أن المنطقة وقت إصابة الشاب العشريني كانت تشهد العديد من مناسبات الأفراح، مؤكدا أن ابن شقيقه وقع ضحية العيارات النارية الطائشة، التي ما تزال تطلق في المناسبات والافراح، الأمر الذي يتطلب من الجهات المعنية تشديد العقوبات بحق مرتكبي تلك المخالفات، التي تسبب المآسي لذوي المصابين.

وسبق إصابة الطلافحة بعيار ناري طائش، قيام مفرزة الشرطة المجتمعية في مركز أمن المزار الشمالي بالتعاون مع اعضاء المجلس المحلي الأمني ووجهاء وشيوخ المنطقه باطلاق مبادرة بعدم اطلاق العيارات النارية، برعاية متصرف لواء المزار الشمالي الدكتور جمال السرحان.

وأكد السرحان أن تنظيم مثل هذه المبادرات تعد نقلة نوعية، لتوعية المواطن بضرورة العمل على القضاء على ظاهرة اطلاق العيارات النارية للمحافظة على ارواح المواطنين.

وأشار السرحان إلى أن مشاركة ابناء لواء المزار وتوقيعهم على هذه الوثيقة كان دليلا واضحا على اهتمام ومتابعة المواطنين، وتهدف للقضاء على هذه الظاهرة ومنع القيام بإطلاق الاعيرة النارية في مختلف المناسبات والافراح.

يشار إلى أن مديرية الأمن العام أطلقت مؤخرا مبادرة "لا تقتلني بفرحك"، إضافة إلى قيامها بتشديد الإجراءات بحق أي شخص يثبت تورطه بإطلاق الأعيرة النارية في المناسبات والأفراح، فضلا عن تشديد العقوبات بحق مرتكبي هذة الحوادث والتي اعتبرت الوفاة بعيار ناري في المناسبات بمثابة القتل العمد.

وشهد العديد من المحافظات توقيع وثائق شرف لمحاربة إطلاق الأعيرة النارية، جراء إطلاق الرصاص العشوائي في المناسبات والأفراح، إضافة إلى قيام عدد من المواطنين بكتابة عبارات على بطاقات الدعوة للأفراح تمنع إطلاق الأعيرة النارية.

كما اصدرت مديرية الأمن العام قبل إعلان نتائج الثانوية العامة قبل 5 أيام، تعليمات لوحداتها وإداراتها الشرطية كافة بتشديد الرقابة على ظاهرة إطلاق العيارات النارية، وملاحقة وضبط كل من يقوم بمثل ذلك السلوك السلبي، والذي يهدد حياة المواطنين وسلامتهم واتخاذ الإجراءات القانونية والإدارية بحقهم.

وأكدت المديرية انه بموجب تلك التعليمات سيتم زيادة الانتشار الأمني والرقابة، ومتابعة كل ما يرد من معلومات حولها بتنسيق مشترك بين مختلف الوحدات الشرطية، مشيرة إلى الدور الهام الذي يقوم به الأخوة المواطنون في مساندة رجال الأمن العام، للمساهمة في الحد من تلك الظاهرة، وملاحقة كل من يقوم بذلك الفعل وضبطه، مهيبة بهم جميعا الإبلاغ عن مثل تلك السلوكيات.

التعليق