الزرقاء.. قطاع الألبسة يُعاني من حالة ضعف واضحة

تم نشره في الأحد 19 آب / أغسطس 2018. 12:00 صباحاً

إحسان التميمي

الزرقاء - رغم أنه لم يبق على عيد الأضحى المبارك، سوى يومين حيث يصادف بعد غد الثلاثاء أول أيام العبد، ورغم أنه تم صرف رواتب العاملين في القطاع الحكومي ومتقاعدي المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي، إلا أن أسواق الملابس في محافظة الزرقاء ما تزال تعاني من حالة "ضعف واضحة في الطلب على شراء الملابس"، بحسب عاملين في القطاع.
ويقول تجار إن سوق الألبسة والأحذية "عانى خلال العام الحالي من حالة ركود غير مسبوقة، ورغم حلول عيد الأضحى المبارك وقرب بدء العام الدراسي، إلا أن الركود بقي الصفة الملازمة لهذا القطاع".
ويدعون، الجهات المعنية إلى ضرورة "العمل على تخفيض الرسوم والضرائب على بعض أصناف الملابس، بغية إنعاش هذا القطاع الذي يشغل الآلاف من الأشخاص".
أحمد صب لبن، أحد تجار الألبسة في محافظة الزرقاء، يؤكد أن الطلب على شراء الألبسة كان خلال العام الحالي "ضعيفا، وما يزال كذلك حتى في هذه الأيام، والتي تعتبر موسما كالعيد وقرب بدء العام الدراسي"، موضحا أن تزامن وقرب العيد مع العام الدراسي "لم يشفعان للقطاع بالانتعاش، رغم انخفاض الأسعار مقارنة بأسعار الملابس خلال نفس الفترة من العام الماضي".
ويضيف أن قطاع الملابس والأحذية "يعاني حاليا من ارتفاع في التكاليف بسبب الضرائب العالية والرسوم الكبيرة"، داعيا الحكومة إلى ضرورة "العمل على تخفيض الرسوم والضرائب على بعض أصناف الملابس، بغية إنعاش هذا القطاع الذي يشغل الآلاف من الأشخاص".
العامل في قطاع الألبسة، مراد علي، من جهته يقول إن الحركة التجارية فيما يتعلق بشراء الألبسة والأحذية "تعتبر ضعيفة في الوقت الحالي، رغم أنها أيام عيد متزامنة مع قرب بدء العام الدراسي"، عازيا السبب في ذلك إلى "ضعف القدرة الشرائية لدى المواطنين بسبب الأوضاع المعيشية التي يعاني منها الأغلبية".
ويوضح أن عيد الأضحى المبارك بعد غد الثلاثاء، إلا أن هذه القطاع "يشهد حالة تخبط وضعف".
 نقيب قطاع الألبسة والأحذية منير دية، بدوره يؤكد "أن قطاع الألبسة يشهد انخفاضا في مبيعاته، وذلك جراء العديد من القرارات الاقتصادية للحكومة كزيادة الضرائب والرسوم الجمركية، بالإضافة إلى ضعف القدرة الشرائية للمواطنين بسبب ظروفهم المادية الصعبة".
ويشير إلى أن عملية الاستيراد المتعلقة بمختلف أنواع البضائع المرتبطة في قطاع الألبسة والأحذية "تراجعت بنسبة وصلت إلى حوالي 25 %، وذلك بالتزامن مع تراجع حركة المبيعات وانخفاض الطلب على شراء الملابس والأحذية، رغم العروض والتنزيلات التي مر بها القطاع خلال الفترة الماضية".
ويتابع دية أن عدد المحال التجارية المتخصصة ببيع الأحذية والألبسة في مختلف مناطق المملكة وصل إلى 11800 محل، منها حوالي ألف محل تجاري في محافظة الزرقاء وحدها.
نائب نقيب قطاع الألبسة والأحذية، سلطان علان، من ناحيته يوضح أن المؤشرات الواردة إلى النقابة من خلال الأسواق تبين "وجود تراجع في حركتي المبيعات والشراء بنسبة وصلت في بعض الأحيان إلى 50 % مقارنة مع نفس الفترة في الأعوام الماضية".

التعليق