توضيح من سلطة وادي الأردن

تم نشره في الاثنين 20 آب / أغسطس 2018. 12:00 صباحاً

السادة صحيفة الغد الغراء
إشارة إلى ما نشر في صحيفتكم يوم الجمعة 18/8/2018 تحت عنوان "انه كوكب الغور الشمالي"، أرجو أن اوضح ما يلي:
تقوم سلطة وادي الاردن ببذل جهود كبيرة بهدف المحافظة على قناة الملك عبدالله، لما لها من أهمية كبيرة في تأمين المياه لاغراض مختلفة وكذلك المناطق التابعة لها حيث تمتد القناة من العدسية شمالا الى البحر الميت بطول 110 كم وعرض 40 مترا مسار القناة في بعض المناطق القريبة من التجمعات السكانية، ما يتسبب في اعتداءات والقاء مخلفات تعود مسؤوليتها بالأصل للبلديات المسؤولة عن هذه المناطق.
وتواصل سلطة وادي الأردن عملها بحماية وصيانة القناة من خلال عدة إجراءات سواء التعاقد مع مؤسسة المتقاعدين العسكريين لحمايتها وكذلك تسيير فرق تفتيشية لضبط الاعتداءات واحالتها للجهات المختصة وكذلك اقامة اسيجة على جوانب القناة عدة مرات وكذلك سياج حلزوني بالتعاون مع القوات المسلحة، إلا أن عمليات التخريب والاعتداء المتكررة لم تبق إلا اقل من 25 % من هذه الاسيجة، بسبب عمليات السرقة المتكررة وقد تم تحويل عدة حالات الى القضاء.
اما فيما يتعلق بتنظيف جوانب القناة فان سلطة وادي الأردن تنفذ باستمرار حملات يومية لازالة النفايات والمخلفات التي عادة ما يتم القاؤها خلال ساعات الليل داخل التجمعات السكانية القريبة من القناة، وكذلك تتابع على مدار الساعة مراقبة المصادر المائية الاخرى وهناك اتفاقية مع الوكالة النرويجية بهدف تنظيف جوانب القناة من خلال حملة في المناطق الشمالية مع اتفاق للبدء باعادة تسييج ما طوله 23 كم من قبل الوكالة النرويجية، خاصة في المناطق القريبة من المدارس والتجمعات السكانية الا ان هذه الاجراءات المتكررة والمستمرة لم تحقق اية نتائج لمنع تكرار هذه الاعتداءات ورمي المخلفات التي يتوجب على الجهات الاخرى من البلديات والحكام الاداريين وكذلك المجتمع المحلي بضرورة المتابعة والتعاون لوقف هذه التصرفات غير المسؤولة .
وتؤكد سلطة وادي الأردن انها ستواصل جهودها لمنع أي اعتداء بسحب المياه من القناة بطريقة غير مشروعة أو القاء المخلفات في جميع مناطق الأغوار، مثمنة لصحيفة الغد وكتابها تعاونهم وتفهمهم لمثل هذه الظروف الخارجة عن إرادة سلطة وادي الأردن.

امين عام سلطة وادي الأردن
المهندس علي الكوز

التعليق