روما تهدد بإعادة 180 مهاجرا عالقين إلى ليبيا

تم نشره في الاثنين 20 آب / أغسطس 2018. 12:00 صباحاً

روما- هدد وزير الداخلية الايطالي ماتيو سالفيني أمس بإعادة نحو 180 مهاجرا عالقين منذ ثلاثة أيام قبالة جزيرة لامبيدوزا إلى ليبيا في حال لم يتم التوصل إلى حل أوروبي لاستقبالهم.
وترفض السلطات الأوروبية هذا الاحتمال لانها تعتبر أن ليبيا لا تتضمن مرفأ "آمنا"، الأمر الذي يشترطه القانون البحري الدولي.
وقال سالفيني، وهو ايضا زعيم حزب الرابطة اليميني المتطرف ونائب رئيس الوزراء، امس "اما تقرر اوروبا مساعدة ايطاليا في شكل ملموس، بدءا بـ 180 مهاجرا موجودين على متن السفينة ديتشيوتي، واما سنكون مجبرين (...) على اعادة من يتم انقاذهم في البحر الى ميناء ليبي".
والسفينة المذكورة تابعة لخفر السواحل الايطاليين وعالقة منذ الخميس قبالة جزيرة لامبيدوزا الايطالية بسبب عدم السماح لها بالرسو ومطالبة الحكومة السلطات في مالطا بتولي أمر المهاجرين.
لكن الحكومة المالطية التي اجازت الاربعاء للسفينة اكواريوس بانزال 141 مهاجرا في اراضيها تمهيدا لتوزيعهم في دول أوروبية اخرى، ردت ان المهاجرين رفضوا أي مساعدة من جانبها لانهم يرغبون في الوصول الى لامبيدوزا.
وقال وزير داخلية مالطا مايكل فاروجيا الاحد عبر تويتر ان تدخل خفر السواحل الايطاليين لم يكن بهدف انقاذ المهاجرين بل لمنع الزورق الذي يقلهم من دخول المياه الايطالية.
وأضاف أن "تدخل سفينة تمارس حقها في حرية الملاحة في عرض البحر لا يعتبر عملية انقاذ".
وأثار رد الفعل المالطي استياء السلطات الايطالية الممتعضة اصلا من عملية خفر السواحل الايطاليين التي لم تنل موافقة روما، بحسب سالفيني.
وكتب وزير النقل دانيلو تونينيلي أمس على تويتر ان "سلوك مالطا مرفوض مجددا ويستأهل عقوبات".-(ا ف ب)

التعليق