الملكة نور الحسين تحتفل بعيد ميلادها

تم نشره في الاثنين 20 آب / أغسطس 2018. 11:00 مـساءً
  • الملكة نور الحسين - (أرشيفية)

عمان– يصادف بعد غد الخميس الموافق 23 آب (اغسطس)، عيد ميلاد جلالة الملكة نور الحسين، التي حرصت جلالتها منذ اقترانها بجلالة الملك الحسين، طيب الله ثراه، العام 1978، على ممارسة دورها في الخدمة العامة على المستوى الوطني والدولي.
وجلالة الملكة نور الحسين من الأصوات المسموعة الداعية للتبادل والتفاهم الدوليين وحل النزاعات وما يترتب عليها من قضايا مثل التخفيف من حدة الفقر، واللاجئين والمفقودين والتغير المناخي ونزع السلاح، وقد تركزت جهودها على مناطق الشرق الاوسط والبلقان ووسط وجنوب شرق آسيا وأميركا اللاتينية وافريقيا.
ويتركز عمل جلالتها في الأردن والوطن العربي، على قضايا الأمن الإنساني على المستويين الوطني والإقليمي في مجال التعليم، والتنمية المستدامة، وحقوق الإنسان وتعزيز التفاهم بين الثقافات.
وتحمل جلالتها درجة البكالوريوس في الهندسة المعمارية والتخطيط الحضري من جامعة برنستون.
لقد عملت مبادرات مؤسسة نور الحسين ومؤسسة الملك الحسين "منذ العام 1999"، التي اسستهما وترأسهما جلالة الملكة نور الحسين، على تقديم نهج متكامل وتشاركي للتنمية المستدامة العادلة.
وفي العام 1984، أخذت جلالة الملكة نور الحسين على عاتقها، مسؤولية تنفيذ مشروع وطني تعليمي إحياء لذكرى تولي جلالة المغفور له الملك الحسين بن طلال، طيب الله ثراه، سلطاته الدستورية، وأطلقت جلالتها معهد اليوبيل، والذي يشمل مدرسة اليوبيل، وهي مدرسة نموذجية ثانوية مختلطة تم افتتاحها في العام 1993، تهدف إلى تطوير القدرات الأكاديمية والقيادية للطلبة المتميزين من الأردن والمنطقة وتوفير المنح الدراسية لهم، مع التركيز على الطلبة من المناطق الاقل حظاً في الأردن.
وينعكس تقدير جلالة الملكة نور الحسين للدور المهم الذي تضطلع به الثقافة والفنون في تشكيل الهوية الفردية والوطنية من خلال إطلاقها للعديد من المبادرات الوطنية والدولية، بما في ذلك مهرجان جرش للثقافة والفنون، والمشروع الوطني لتطوير الحرف اليدوية، والمعهد الوطني للموسيقى، والمركز الوطني للثقافة وللفنون. 
وأدخلت جلالة الملكة نور الحسين أولويات البيئة كعنصر أساسي في عملها لتعزيز الأمن الإنساني وتسوية الصراعات. وأصبحت جلالتها الرئيس الفخري لـ "الجمعية الأردنية للحفاظ على البيئة".
وعلى الصعيد الدولي، تركز جلالتها على قضايا التنمية المستدامة والمياه وتحسين صحة المحيطات.
وتترأس جلالتها أيضاً، مؤسسة الملك الحسين الدولية، وهي مؤسسة غير ربحية لدعم مؤسسة الملك الحسين، ومن مشاريعها "جائزة الملك الحسين للقيادة" للأفراد أو الجماعات أو المؤسسات ممن تسهم جهودهم وقيادتهم الشجاعة في تعزيز التنمية المستدامة، وحقوق الإنسان، والتسامح والعدالة الاجتماعية والسلام.
وقد نشرت جلالتها كتابين: الحسين عاهل الأردن وقفزة الإيمان: مذكرات حياة غير متوقعة، الذي حقق أفضل مبيعات في نيويورك تايمز وتم نشره في 17 لغة.
ولجلالة الملكة نور الحسين أربعة أبناء، هما: صاحبي السمو الأميرين، حمزة وهاشم، والأميرتين: إيمان وراية، بالاضافة إلى عشرة أحفاد. -(بترا)

التعليق