شكوى من قرار إعادة طالبات من مدرسة حكما لمدارسهن الأصيلة

تم نشره في الخميس 13 أيلول / سبتمبر 2018. 11:00 مـساءً

إربد - شكا اولياء أمور طالبات تم نقلهن إلى مدرسة حكما الاساسية الجديدة من مدارس اخرى من قرار ادارة المدرسة اعادتهن الى مدارسهن القديمة بداعي عدم امكانية توفير غرفة صفية بديلة لهن نظرا لحاجة المدرسة للغرفة التي يشغلنها لتشعيب بعض الصفوف ازاء الضغط الحاصل عليها.

واستغرب أولياء الامور في مذكرة سلموها لمدير تربية قصبة إربد الدكتور محمد الهيلات وللنائب راشد الشوحه أمس قرار اعادة بناتهم الى مدارسهن القديمة بعد اسبوعين من التحاقهن بالمدرسة الجديدة بداية العام الدراسي الجديد.

وأكدوا ان هذا القرار سبب ارباكا للطالبات ولاسرهن نظرا لبعد مدارسهن القديمة عن اماكن سكناهن وطالبوا بابقائهن بالمدرسة الجديدة وايجاد الحل المناسب من قبل ادارة المدرسة ومديرية التربية.

بدوره أوضح مدير التربية بحسب النائب الشوحه انه سيصار الى الاطلاع على واقع المدرسة من قبل قسم التخطيط للبحث عن الحلول الممكنة التي تمكن الطالبات من البقاء في المدرسة الجديدة باسرع وقت، مبينا أن اعادة الطالبات إلى مدارسهن القديمة جاءت للحاجة الماسة باستغلال الغرفة الصيفية المخصصة لهن للصفوف الدنيا او لاشغالها لاستقبال الطالبات من ذوات الاعاقة.

وأشار الهيلات الى ان القرار اتخذ بناء على قدرة طالبات الصف العاشر من العودة الى مدارسهن القديمة شعورا مع الطالبات الاصغر سنا في الصفوف الدنيا وعدم قدرتهن على الانتقال الى مدارس بعيدة عن مناطق سكناهن مؤكدا ان بداية الاسبوع القادم ستشهد حلا مناسبا لهذه المطلبية.

بدوره اشار النائب الشوحة خلال زيارته المدرسة اليوم برفقة عدد من اولياء أمور طالبات الصف العاشر البالغ عددهن 17 طالبة الى امكانية ايجاد حل يبقي الطالبات في المدرسة الجديدة باستغلال اي غرفة او مرفق من مرافق المدرسة مشيدا بتفهم واستجابة مدير التربية لهذه المطلبية ووعده بالعمل على حلها.-(بترا)

التعليق