بطء الحركة على طريق بغداد الدولي لا يشجع على افتتاح الاستراحات

تم نشره في السبت 15 أيلول / سبتمبر 2018. 12:00 صباحاً
  • أحد المطاعم والاستراحات بمنطقة الصفاوي على طريق بغداد الدولي بالمفرق -(ارشيفية)

حسين الزيود

المفرق- يؤكد أصحاب محال تجارية واستراحات على طريق المفرق الرويشد (بغداد الدولي ) باتجاه معبر الكرامة طريبيل مع العراق، أن بطء حركة الشاحنات " الضئيلة " على الطريق ما تزال غير مشجعة لاعادة افتتاح استراحاتهم ومحالهم، مفضلين التريث لحين عودة النشاط والحركة المرجوة بعد تزايد عدد الشاحنات الداخلة إلى العراق، ودخول شاحنات عراقية إلى الأردن وازدهار حركة المسافرين.
ويقول عبدالكريم ذيابات الذي يمتلك 5 محال تجارية متنوعة سوبر ماركت واستراحة ومحل بيع مياه معدنية  في منطقة الصفاوي على طريق بغداد الدولي، أن حركة الشاحنات ما تزال " غير مشجعة " على فتح محاله التجارية، التي اضطر إلى إغلاقها مؤقتا لحين عودة نشاط الحركة على الطريق الدولي وبما يساعده على تحقيق أرباح تعوض الخسائر، التي لحقت به بعد إغلاق معبر طريبيل وتوقف حركة الشاحنات والمسافرين على الطريق، لافتا إلى أن اعتماد المحال التجارية في المنطقة يتوقف على حركة المسافرين والشحن هناك.
ويعتبر ذيابات، أن حركة قرابة 100 شاحنة في اليوم للنقل بين الأردن والعراق من خلال طريق بغداد الدولي" لا تعد نشطة ولا تعطي دفعة وجرعة " لإعادة العجلة للدوران من جديد، باعتبار دورها ما يزال ضعيفا في تنشيط الوضع الاقتصادي للمستثمرين على طريق بغداد، مقارنة مع الحركة الكبيرة التي كانت تتجاوز الـ 400 شاحنة يوميا لنقل البضائع بين الأردن والعراق، فضلا عن حركة المسافرين على ذات الطريق.
ويعقد ذيابات أمله على تنشيط حركة المسافرين من خلال الطريق وحركة الشاحنات ليتمكن بعدها من العودة إلى العمل وفتح محاله التجارية التي وصل فيها إلى مرحلة بات لا يتمكن من جمع  نفقات ومصاريف العمال والكهرباء وغير ذلك من التبعات والمسؤوليات التي تقع على عاتق المستثمر.
ويلفت إلى أن الفترة الماضية لإغلاق معبر طريبيل كبدته خسائر مالية ناجمة عن توقف الحركة على الطريق الدولي واتلاف كثير من المواد التموينية في المحال بسبب انتهاء مدة صلاحيتها، ما أجبره على تسريح العمال وبالتالي أغلاق المحال مؤقتا.
ويرى محمد فردوس الشرفات وهو مالك محال تجارية على طريق بغداد الدولي في منطقة الصفاوي، أنه لا يوجد مقارنة بين الحركة التي يشهدها الطريق الدولي في الوقت الحالي من بطء الحركة وشبه انعدامها وبين الحركة سابقا حيث كان الطريق يزدحم بالشاحنات ومركبات المسافرين بين الأردن والعراق، ما يوفر بيئة اقتصادية جاذبة ومصدرا يوفر مردودا ربحيا للمستثمرين على الطريق.
ويبين الشرفات أن محاله التجارية، التي كان يؤجرها بالكامل لمستثمرين على الطريق تم إغلاقها بعد توقف الحركة على طريق بغداد الدولي، الناجم عن إغلاق معبر طريبيل الحدودي العراقي، فيما ما تزال هذه المحال مغلقة لغاية الوقت الحاضر لعدم تطور حركة الشحن والركاب لغاية اللحظة، مبديا تفاؤله بعودة النشاط حال ازدهار الحركة على طريق بغداد الدولي.
ويشير إلى أن المحال التي كان يؤجرها، والتي أخليت من قبل المستأجرين نظرا لعدم جدوى حركة البيع على الطريق بعد توقف حركة الشاحنات المتوجهة إلى العراق كانت تزيد أجرتها على 700 دينار شهريا قبل توقف الحركة على الطريق، منوها أن الحركة الحالية هي حركة داخلية من قبل سكان منطقة الصفاوي، وهي حركة غير مجدية لاستثمارات الاستراحات والمحال الكبيرة نظرا لمحدودية عدد السكان.
ويؤكد عواد اللويبد مالك سوبر ماركت على طريق بغداد الدولي في الصفاوي، إنه اضطر أخيرا إلى إغلاق محله التجاري بعد صبر طويل على معاودة الحركة كما كانت، فيما تحمل خسائر مالية بعد توقف الحركة قاربت 30 ألف دينار.
ويشير اللويبد إلى أن الحركة الحالية على طريق بغداد ما تزال غير مشجعة ولا تدفعه إلى العودة إلى العمل وفتح محله حاليا ، فيما ينتظر ازدياد الحركة والنشاط على طريق بغداد الدولي لمعاودة مزاولة عمله بحال كان يمكنه من تحقيق أرباح تسد العجز والخسائر التي مني بها.
ويقول علي الربابعة مستثمر في محال تجارية على طريق بغداد الدولي أنه ما يزال لم يتخذ قرارا بفتح محاله التجارية التي تكبد خسائر مالية كبيرة بعد توقف الحركة على الطريق، مشيرا إلى أن ازدهار الحركة على طريق بغداد وعودتها إلى ما كانت عليه قبل إغلاق معبر طريبيل سيكون هو المحدد الذي يرشده إلى العودة للعمل من جديد.
ويلفت الربابعة إلى أن الحركة الحالية ما تزال بطيئة وغير مشجعة باعتبارها لن تساهم في تنشيط حركة البيع وتردد الزبائن والركاب المسافرين وسائقي الشاحنات لقلة عدد الشاحنات الحالية اتي تعمل على النقل مع العراق.
وكان أمين عام وزارة النقل المهندس أنمار الخصاونة بين أن الإحصائية الشهرية الحدودية أظهرت أن شهر تموز ( يوليو ) الماضي شهد حركة 182 شاحنة فقط عملت على تبادل البضائع في ساحة التبادل بين الحدين الأردني والعراقي، فيما أشار إلى أن هناك تباحثا لعقد اجتماع بين الجانبين الأردني والعراقي لبحث تسهيل حركة الشاحنات والركاب بين البلدين.
وكان نقيب أصحاب الشاحنات الأردنية محمد خير الداوود بين في تصريح سابق أن حركة الشاحنات بين الأردن والعراق تفوق 500 شاحنة في اليوم.

التعليق