ديوكوفيتش يحرز لقبه الرابع في شنغهاي ويدنو من صدارة التصنيف

تم نشره في الأحد 14 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 11:00 مـساءً
  • نوفاك ديوكوفيتش يرفع كأس دورة شنغهاي أمس -(أ ف ب)

شنغهاي- اقترب الصربي نوفاك ديوكوفيتش من استعادة المركز الأول في التصنيف العالمي من الاسباني رفاييل نادال بعد أن توج بطلا لدورة شنغهاي الصينية، ثامنة دورات الماسترز للألف نقطة في كرة المضرب بفوزه على الكرواتي برنا تشوريتش 6-3 و6-4 في المباراة النهائية أمس.
والتتويج هو الرابع لديوكوفيتش في شنغهاي بعد الأعوام 2012 و2013 و2015، فارتقى مرتبة واحدة في التصنيف العالمي الذي سيصدر اليوم ليحتل المركز الثاني بفارق ضئيل (155 مقطة) عن الماتادور الإسباني الذي يعاني من اصابة في ركبته منذ بطولة الولايات المتحدة المفتوحة والذي اعلن انسحابه من شنغهاي.
واعتبر ديوكوفيتش بعد التتويج أن الأشهر الأربعة الأخيرة كانت "رائعة وأنا استمتع بكل لحظة" معتبرا دورة شنغهاي "مكانا مميزا" بالنسبة اليه.
وعن منافسته لنادال لاحتلال صدارة التصنيف العالمي، قال "لم أكن لأتوقع سيناريو أفضل من هذا، لقد اقتربت كثيرا من نادال في التصنيف العالمي ووضعت نفسي في وضعية جيدة في القسم الأخير من العام".
فبعد ان أمضى أواخر العام 2017 وهو يداوي اصابة في مرفقه، ثم خضوعه لعملية جراحية مطلع العام 2018، لم يكن ديوكوفيتش يتوقع ان ينافس على احتلال المركز الأول في تصنيف اللاعبين المحترفين للمرة الخامسة في مسيرته وهو إنجاز لم يحققه سوى الأميركي جيمي كونورز والسويسري روجيه فيدرر، ولم يتخطاه سوى الأميركي بيت سامبراس بتصدره الترتيب ست مرات.
وكان ديوكوفيتش (31 عاما) تبوأ المركز الأول للمرة الأخيرة قبل نحو عامين وهو اعرب عن رغبته في استعادته في نهاية العام الحالي وصرح قبل خوضه المباراة النهائية أن "الهدف الابرز هو احتلال المركز الاول في نهاية العام".
الأمر يتعلق بطبيعة الحال ببرنامج نادال غير الواضح حتى الآن حيث يتعين على الأخير الدفاع عن نقاط كثيرة في دورة باريس-بيرسي للألف نقطة (بلغ ربع النهائي العام الماضي).
أما ديوكوفيتش فلا نقاط يخسرها حتى نهاية العام الحالي ولم يستبعد المشاركة في دورة بازل السويسرية أو فيينا، وفي حين لم يصب نجاحا في إحدى هاتين الدورتين، فالفرصة متاحة أمامه في دورة باريس-بيرسي وبطولة الماسترز في لندن الشهر المقبل.
وواصل النجم الصربي عروضه القوية في الأشهر الاخيرة التي أهلته للتتويج بلقبين كبيرين في بطولتي ويمبلدون والولايات المتحدة المفتوحة على ملاعب فلاشينغ ميدوز، علما أنه لم يخسر سوى مباراة واحدة طوال الصيف.
وخلال دورة شنغهاي خاض ديوكوفيتش المباريات بثقة كبيرة بالنفس، وتفوق على جميع منافسيه ولم يخسر إرساله إطلاقا خلالها.
وخاض ديوكوفيتش النهائي الـ103 في مسيرته ونجح في التتويج في 72 لقبا بينها 14 في الغراند سلام.
وفي المقابل، خاض الكرواتي الشاب (21 عاما) اهم مباراة في مسيرته وقد لف فخذه الايمن بضمادة بالاضافة الى معاناته من اصابة في رقبته. ويبقى عزاء الكرواتي اخراجه السويسري المخضرم روجيه فيدرر في نصف النهائي خلال هذه الدورة.
ويعتبر تشوريتش من اقرب الاصدقاء لديوكوفيتش وغالبا ما يتدربان سويا.
وقال تشوريتش بعد خسارته "إنه لا عيب في السقوط أمام أحد أفضل اللاعبين في تاريخ كرة المضرب".
وكان تشوريتش يخوض النهائي الخامس في مسيرته واكتفى حتى الآن بإحراز لقبين.
دورة تيانجين
إلى ذلك، توجت الفرنسية كارولين غارسيا أمس بلقب بطولة تيانجين الصينية للتنس عقب تغلبها على التشيكية كارولينا بليسكوفا المرشحة الأولى للقب.
وتمكنت غارسيا، المصنفة الـ16 عالميا، من الفوز على بليسكوفا المصنفة السادسة عالميا، بنتيجة 7-6 (9-7) و6-3.
وتعد هذه المرة السادسة التي تلتقي فيها جارسيا وبليسكوفا.
وكانت بيلسكوفا تتفوق على غارسيا في سجل المباريات التي جمعتهما بواقع ثلاثة انتصارات مقابل انتصارين للاعبة الفرنسية التي استطاعت أمس أن تحقق فوزها الثالث على التشيكية لتتعادلان في المواجهات فيما بينهما.-(وكالات)

التعليق