"صناعة الأردن" تطلق برنامجا لتعزيز الصادرات الأردنية

تم نشره في الخميس 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2018. 12:00 صباحاً

عمان- اطلقت غرفة صناعة الأردن، بالتعاون والشراكة مع مركز ترويج الواردات من الدول النامية التابع لوزارة الخارجية الهولندية ومنظمة العمل الدولية برنامج تعزيز الصادرات الأردنية للأسواق العالمية.
واعتبرت الغرفة أن زيادة الصادرات هو السبيل الوحيد للنهوض بالقطاع الصناعي وتعزيز قدراته ومساهمته في النمو الاقتصادي وخلق المزيد من فرص العمل ورفع القدرات التصديرية للمنشآت الصناعية.
وقال مدير عام الغرفة الدكتور ماهر المحروق لوكالة الانباء الأردنية (بترا)، ان البرنامج عبارة عن أنظمة متكاملة من الخدمات المترابطة بين بعضها البعض وفقا لأفضل الممارسات والمنهجيات العالمية ما يمكن المنشآت الصناعية الصغيرة والمتوسطة من تعزيز قدراتها التصديرية.
واضاف، ان النظام المتكامل لمعلومات السوق يتكون من ثلاثة أسس تعمل على التكامل فيما بينها للخروج باستراتيجيات محددة للمنتجات والاسواق المستهدفة، ابرز محاورها يتمثل بالدراسات السوقية المتكاملة المبنية على عدد من المنهجيات الدولية.
وافاد ان النظام المتكامل لمعلومات السوق يستند على التحليل الفني لمتطلبات وخصائص الأسواق الدولية عن طريق تحديد سلوك المستهلك في تلك الدول وأسعار المنتجات المنافسة والخدمات اللوجستية وأهم المشترين المحتملين والمتطلبات لتصدير كل من منتج من المنتجات الأردنية إلى تلك الأسواق.
وأشار المحروق، إلى أن المحور الثاني بمنظومة الخدمات المتكاملة هي الخدمات الفنية المتخصصة والقدرات التصديرية بمنشآتهم والتي ستعمل على رفع كفاءة المنشآت الصناعية على التصدير متضمنةً تقييما ذاتيا من أصحاب العمل للخصائص الفنية بمنشآتهم لبناء قاعدة بيانات عن خصائص المنشآت الصناعية بالمملكة بالقطاعات المختلفة.
وبين ان العمل بهذه المنظومة سيتم من خبراء أردنيين مدربين وفق منهجية مركزة على تعزيز الصادرات التابع لوزارة الخارجية الهولندية ومركز التدريب الدولي التابع لمنظمة العمل الدولية، حيث سيتم تدريبهم واعتمادهم كمدربين واعتمادهم كخبراء.
ولفت الى ان الخبراء سيعملون على التحليل الفني التفصيلي للمنشآت الصناعية، لبيان اهم العوائق التصنيعية التي تواجههم وبخاصة الشهادات الفنية وتعبئة وتغليف المنتجات والمستوى التكنولوجي المطلوب.
واضاف، ان الخبراء الاردنيين سيقدمون توصيات لمعالجة مظاهر الخلل ان وجدت في اطار النهوض بمستويات الإنتاج آخذين بعين الاعتبار مختلف الجوانب الفنية ما سيؤدي إلى تعزيز قدرات اصحاب العمل وعلى مستوى المنشأة للوصول إلى الأسواق الخارجية. -(بترا)

التعليق