"سجن النسا" يجمع نيللي كريم وروبي ودرة

تم نشره في الجمعة 31 كانون الثاني / يناير 2014. 02:00 صباحاً

القاهرة - واجه مسلسل "سجن النسا" عدة تأجيلات امتدت لسنوات، صاحبها تغييرات في البطلات، لينتهي المطاف بالاستقرار على طاقم عمل جديد للمسلسل، الذي كان قائماً قبل سنوات.
فقد كانت تكتبه الكاتبة فتحية العسال، وكانت زينة هي المرشحة لبطولته إلى جانب أخريات، إلا أن المنتج جمال العدل استقر أخيراً على الطاقم النهائي، لتكتب العمل مريم نعوم، وتخرجه كاملة أبوذكري، وتلعب بطولته نيللي كريم إلى جوار درة وروبي.
الثلاثي مريم نعوم وكاملة أبوذكري ونيللي كريم، يشاركن في العمل الثالث على التوالي مع بعضهن، بعد أن قدمن فيلم "واحد صفر" و"ذات"، وهو ما تحدثت عنه مريم نعوم لـ"العربية.نت"، حيث أكدت أنها تلقت اتصالاً من المنتج جمال العدل، فأخبرته أنها تود العمل مع كاملة أبوذكري، ثم تم اختيار نيللي كريم، بالإضافة إلى نانسي عبدالفتاح مديرة التصوير العضو الرابع في الفريق المكرر.
ليست قصة حياة فتحية العسال
ونفت الكاتبة أن يكون العمل مستوحى من قصة حياة الكاتبة فتحية العسال، مثلما كان ينشر حول المسلسل من قبل، مشيرة إلى أنها قامت بكتابة القصة من بدايتها، ولم تستعن بأية كتابات تمت في هذا الشأن، موضحة أن القاسم المشترك سيكون فقط هو سجن النساء.
واعتبرت مريم نعوم أن هناك بطلات أخريات سيضفن إلى فريق العمل، خاصة أنه قد تم تحديد موعد مبدئي للتصوير، وهو منتصف شهر فبراير المقبل، من أجل أن يلحق العمل بالعرض في شهر رمضان المقبل، وتم الاستقرار في الوقت الحالي على درة وروبي إلى جوار نيللي.
قصص اجتماعية تدور في المحبس
وحول قصة العمل، أشارت الكاتبة إلى أنها لا تود أن تخوض في شيء لم تنته من كتابته بأكمله، ولكنها أشارت إلى أن العمل يدور في إطار اجتماعي، ويبدأ منذ عام 2000 حتى عام 2013، مشددة على أنه بعيد تماماً عن السياسة، حيث يتناول قصص مجموعة من النساء، اللاتي ينتمين إلى طبقات اجتماعية مختلفة، ولكن الظروف تجعلهن جميعاً يدخلن إلى السجن، وهناك تبدأ الأحداث التي تدور بأكملها بداخله.

العربية.نت

التعليق