لبنان: 4 قتلى في تفجير سيارة مفخخة بالهرمل معقل حزب الله

تم نشره في الأحد 2 شباط / فبراير 2014. 03:17 صباحاً - آخر تعديل في السبت 12 نيسان / أبريل 2014. 07:08 مـساءً
  • جانب من الأضرار التي لحقت بمحطة محروقات إثر الانفجار في الهرمل

 

بعلبك - قتل اربعة اشخاص واصيب 15 آخرين على الاقل مساء السبت في تفجير سيارة مفخخة يرجح ان انتحاريا يقودها في مدينة الهرمل في شرق لبنان، هو الثاني خلال اقل من شهر الذي يستهدف هذه المدينة حيث يتمتع حزب الله حليف دمشق بنفوذ واسع، بحسب وزير الداخلية مروان شربل.

والتفجير هو الرابع الذي يستهدف مناطق نفوذ للحزب في اقل من شهر، والسابع منذ الكشف قبل اشهر عن مشاركته في المعارك الى جانب القوات النظامية السورية.

وقال شربل "سقط اربعة شهداء على الاقل واكثر من 15 جريحا في تفجير السيارة المفخخة"، مشيرا الى ان ثلاثة من الجرحى "في حالة خطرة"، وذلك في اتصال هاتفي مع قناة المنار التلفزيونية التابعة لحزب الله.

ونقلت الوكالة الوطنية للاعلام الرسمية عن شربل قوله ان "المعلومات الاولية تشير الى ان انتحاريا نفذ العملية".

وكان مصدر امني افاد وكالة فرانس برس ان سيارة مفخخة انفجرت قرابة الساعة السادسة مساء (1600 تغ) في محطة الايتام للمحروقات في الشارع الرئيسي لمدينة الهرمل.

وعرضت "المنار" لقطات من مكان التفجير يبدو انها التقطت بكاميرا هاتف خليوي، تظهر اندلاع حريق كبير في المحطة. ولم يظهر في اللقطات سوى الحريق المندلع في المحطة، اذ ان التفجير وقع بعد حلول الظلام.

وكان ثلاثة اشخاص قتلوا في 16 كانون الثاني(يناير)، في تفجير سيارة مفخخة في هذه المدينة القريبة من الحدود السورية.

وانفجرت سيارتان مفخختان يقودهما انتحاريان خلال الشهر الماضي في منطقة حارة حريك بالضاحية الجنوبية، ابرز معاقل حزب الله الشيعي.

وادى تفجير في الثاني من كانون الثاني (يناير) الى مقتل خمسة اشخاص، في حين اودى تفجير في 21 من الشهر نفسه، بحياة اربعة اشخاص.

وتبنت "جبهة النصرة في لبنان" التفجيرين الاخيرين في حارة حريك والهرمل، قائلة انهما انتحاريان، ويأتيان كرد على مشاركة حزب الله في المعارك داخل سوريا، الى جانب قوات نظام الرئيس بشار الاسد.(ا ف ب)

 

 

 

 

 

 

التعليق