رئيس الوزراء التونسي الجديد بالجزائر في أول زيارة رسمية للخارج

تم نشره في الاثنين 3 شباط / فبراير 2014. 02:00 صباحاً

الجزائر- شدد رئيس الوزراء التونسي الجديد مهدي جمعة مساء السبت لدى وصوله الى الجزائر في اول زيارة رسمية يقوم بها للخارج على اهمية التعاون الامني بين البلدين.
وقال جمعة كما نقلت عنه وكالة الانباء الجزائرية الرسمية ان "امن الجزائر من امن تونس وامن تونس من امن الجزائر"، مؤكدا وجود شراكة امنية كبيرة بين البلدين.
ودفعت اعمال العنف الدامية التي ارتكبها اسلاميون في جبل الشعانبي بتونس قرب الحدود الجزائرية، البلدين في الاشهر الاخيرة الى تعزيز تعاونهما الامني عبر زيارات متبادلة على مختلف المستويات.
واضاف جمعة لدى وصوله الى مطار هواري بومدين ان زيارته هي "اشارة للعلاقات المتينة الموجودة بين البلدين الشقيقين والتي تعتبر تاريخية وعضوية حيث لمسنا وجود تعاون بينهما في كل الأزمات والمحن".
وكان في استقبال جمعة لدى وصوله رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال الذي كان دعاه الى هذه الزيارة التي تستمر يومين، بحسب مصادر رسمية جزائرية.
وتولت حكومة جمعة الحيادية مهماتها الاربعاء بعد انسحاب اسلاميي حركة النهضة من السلطة. ويشكل ذلك المرحلة الاخيرة من اتفاق تم التفاوض في شانه طوال اشهر بهدف اخراج تونس من ازمة سياسية بدأت باغتيال النائب المعارض محمد البراهمي في تموز/يوليو الفائت.
وسبق ذلك الاحد مصادقة برلمان تونس بشكل نهائي وبغالبية ساحقة على دستور جديد للبلاد التي كانت مهد "الربيع العربي"، وذلك بعد ثلاث سنوات على الثورة التي أطاحت مطلع 2011 بنظام الرئيس السابق زين العابدين بن علي.-(أ ف ب)

التعليق