وزير الأوقاف يحذر من تصرفات شرطة الاحتلال تجاه المسجد الأقصى

تم نشره في الاثنين 3 شباط / فبراير 2014. 03:03 صباحاً

عمان - حذر وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الدكتور هايل عبدالحفيظ داود من مغبة تصرفات شرطة سلطات الاحتلال الإسرائيلي تجاه المسجد الأقصى المبارك والتي سمحت بدخول ثلاثين جنديا بسلاحهم الشخصي إلى داخل المسجد الاقصى المبارك صباح أمس.

وقال في بيان صدر عن الوزارة، ان هذا الانتهاك سابقة خطيرة، وغير معهودة، ومبالغة في إضفاء صفة عسكرة السياحة الاحتلالية، علاوة على صفة التطرف الديني، مما يزيد من استفزاز مشاعر المسلمين في كافة أنحاء العالم، وزيادة التطرف في المنطقة وربما نشوب حرب دينية لا تحمد عقباها.

كما شجب الوزير ما بثته القناة العاشرة الاسرائيلية من ان منظمات صهيونية متطرفة، أنهت استعداداتها لهدم المسجد الاقصى المبارك، وبناء هيكلهم المزعوم، مؤكداً ان المسجد الاقصى المبارك هو وقف اسلامي صحيح بقرار رباني، ونزل بشأنه قرآن يتلى إلى يوم الدين، وان المسلمين في كافة انحاء العالم يفتدونه بالمهج والأرواح، وأن المساس بالمسجد الاقصى المبارك هو مس بعقيدة (1.7) مليار مسلم حول العالم.

وأضاف ان هذه المحاولات الصهيونية المتكررة لن تؤدي إلا الى المزيد من التفاف المسلمين حول مسجدهم المبارك، مذكراً بالقاعدة الفقهية المتفق عليها والتي تنص على انه اذا احتل شبر من أرض المسلمين؛ فالجهاد فرض عين على كل مسلم ومسلمة.

ودعا الوزير المنظمات الدولية والإنسانية، وجامعة الدول العربية، ومنظمة التعاون الإسلامي، ضرورة اتخاذ الاجراءات اللازمة للضغط على سلطات الاحتلال من أجل عدم المساس بالمسجد الأقصى المبارك، وعدم السماح لقطعان المستوطنين والمتطرفين والعسكريين من الدخول لساحاته وتدنيس قدسيته.-(بترا)

التعليق