967 سوريا يلجأون إلى المملكة

سقوط قذيفة سورية بوادي الشلالة بالرمثا دون وقوع إصابات

تم نشره في الجمعة 7 شباط / فبراير 2014. 02:00 صباحاً
  • أرشيفية

احمد التميمي وحسين الزيود  

الرمثا – المفرق-  سقطت قذيفة مصدرها الجانب السوري بالقرب من وادي الشلالة ببلدة الطرة في لواء الرمثا دون وقوع أي إصابات محدثة أضرارا مادية ببعض المزروعات في المنطقة،وتكسر زجاج ثلاثة منازل وفق شهود عيان ومصدر أمني.

وقال شهود عيان إن سكان بلدات الطرة والشجرة والمغير سمعوا أمس، دوي انفجارات بالقرب من الحدود الأردنية السورية، مؤكدين أنهم شاهدوا ألسنة اللهب تخرج من المنطقة.

وأشار محمد رمضان من سكان بلدة الطرة أن دوي الانفجار هز منازل البلدة دون حدوث أي أضرار، داعيا إلى اتخاذ الإجراءات التي تحول دون تكرار سقوط قذائف داخل الأراضي الأردنية.

وكانت كوادر الدفاع المدني ومركز أمن سهل حوران وسلاح الهندسة في القوات المسلحة قد حضرت الى مكان سقوط القذيفة وتم اتخاذ الاجراءات اللازمة.

ويأتي سقوط القذيفة بعد هدوء دام شهرين على الحدود الأردنية السورية لم تشهد خلالهما أية حادثة سقوط قذائف، باستثناء قذيفة سقطت قبل أسبوع على وادي اليرموك دون وقوع أي إصابات.

إلى ذلك اجتاز الشيك الحدودي 967 لاجئا سوريا أمس، فيما اختار 38 لاجئا العودة الطوعية لبلادهم، ولم تمنح أية كفالة مغادرة المخيم، وفق مصدر أمني. 

وبين أن إدارة شؤون اللاجئين السوريين في الأردن تعمل فور وصول اللاجئين على تأمينهم بمستلزمات الحياة اليومية، ووسائل التدفئة والمواد التموينية اللازمة، فضلا عن تأمين كل أسرة بالخيمة الملائمة للمأوى.

من جانب آخر،  قال مصدر طبي في مخيم الزعتري إن الإدارة الصحية يردها الكشف اللازم بأسماء وأعمار القادمين الجدد من اللاجئين بهدف تقديم المطاعيم الفورية اللازمة لهم وفقا للبرنامج الذي تعمل عليه الإدارة الصحية بضرورة تزويد اللاجئين بالمطاعيم وبما يمنع انتشار الأمراض بينهم.

وأغلقت مديرية الصحة العامة في محافظة المفرق عيادة طبية وصيدلية في مخيم الزعتري للاجئين السوريين، وفق مدير صحة المفرق الدكتور ضيف الله الحسبان.

وبين الحسبان أنه تبين بناء على ورود معلومات وجولات ميدانية تنفذها كوادر المديرية في أرجاء مخيم الزعتري بوجود طبيب سوري لاجئ يعمل على تطبيب المراجعين من اللاجئين السوريين في العيادة من دون الحصول على الترخيص والموافقات اللازمة. ولفت إلى أن ممارسة العمل الطبي وبيع الأدوية يمنع من دون موافقات صحية لازمة باعتبار أن المخيم مخدوم من قبل العديد من المستشفيات الطبية الميدانية والمراكز الطبية وتوفير الأدوية بالمجان.

التعليق