الجنايات الكبرى تخفض حكما بالإعدام على خمسيني لـ10 أعوام

الحكم بإعدام متهمين دينا بجرم القتل العمد

تم نشره في الجمعة 7 شباط / فبراير 2014. 02:00 صباحاً

عمان - أصدرت محكمة الجنايات الكبرى أول من أمس حكما بإعدام متهمين دينا بجرم القتل العمد، فيما حكمت على آخر بالأشغال الشاقة المؤقتة 20 عاما بعد إدانته بجرم التدخل بجناية القتل، وإعلان عدم مسؤولية فتاة لعدم كفاية الأدلة.

وأعلنت هيئة المحكمة برئاسة القاضي طلال العقرباوي وعضوية القاضيين أيمن الغزاوي وأشرف العبدالله وبحضور مدعي عام الجنايات الكبرى القاضي تيسير بني خالد الحكم وجاهيا.

وتتلخص وقائع الدعوى، وفق لائحة الاتهام، بـ"قيام المتهمين بقتل المغدور بسبب خلافات شخصية فيما بينهم، حيث استعان المتهمان بشخص ثالث وطلبا منه أن يقوم باستدراج المغدور لقتله".

وأضافت أن الشخص الثالث "قام بالاستعانة بفتاة تبين خلال التحقيق أنها لم تكن على علم بالتخطيط لارتكاب الجريمة، حيث قامت باستدراج المغدور دون أن تعرف السبب موهمين إياها بأن هناك تصفية حسابات فيما بينهم ونجحت باستدراجه".

وتابعت اللائحة "عند إمساكهم بالمغدور اقتادوه الى منطقة خالية، وقام المتهمان بطعنه عدة طعنات، وسكب البنزين على جثته وحرقها لإخفاء معالمها وتركوها مشتعلة وغادرا مسرح الجريمة، إلا أن التحقيقات توصلت للمتهمين وألقي القبض عليهم".

من جهة ثانية، خفضت المحكمة حكما بالإعدام شنقا حتى الموت عن خمسيني أقدم على قتل ابنته في تشرين الثاني (نوفمبر) 2012 بداعي الشرف لعشرة أعوام بالأشغال المؤقتة.

وأصدرت قرارها خلال جلسة علنية عقدتها برئاسة القاضي طلال العقرباوي وعضوية القاضيين أيمن الغزاوي وأشرف العبدالله، نظرا لإسقاط ورثة المغدورة الحق الشخصي عن القاتل الذي دانته بجرم القتل العمد.

وتتلخص وقائع الدعوى، وفق لائحة الاتهام، في أن المغدورة، في العشرينيات من عمرها، قام والدها وزوجها باستلامها من متصرف الرصيفة بعد ضبطها والتعميم عليها كـ"متغيبة عن منزل زوجها"، حيث طلب والدها من زوجها إبقاء ابنته المغدورة معه، والذهاب الى منزله بالرصيفة، ولدى وصولهما ودخول المغدورة لإحدى الغرف "كان المتهم قد جهز مسدسا وقام بإطلاق النار عليها ولاذ بالفرار لتتمكن الأجهزة الأمنية من إلقاء القبض عليه". ووجدت المحكمة في قرارها أن العذر القانوني، وهو ثورة الغضب غير متوافرة، لأن المحكمة استبعدت حصول نقاش وحوار ما بين المتهم والمغدورة، أو أنها قامت بشتمه أو ضربه كما ادعى المتهم بالتحقيق معه.-(بترا)

التعليق