تأمين ألعاب سوتشي الأولمبية

تم نشره في الاثنين 10 شباط / فبراير 2014. 03:06 صباحاً


ديميتري ترينين*


في العام 2007، عندما سافر الرئيس الروسي فلاديمير بوتن إلى مدينة غواتيمالا لدعم مسعى بلاده لاستضافة دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في سوتشي، كان يدرك أن الفوز سيكون الخطوة الأكثر سهولة في العملية. وتَنَدَر العديد من الناس قائلين إن روسيا هي الدولة الوحيدة التي قد تقترح منتجعاً في مدينة تقع على الساحل في منطقة شبه مدارية لإقامة مسابقة للرياضات الشتوية. ولكن برغم أن المخاوف بشأن الافتقار إلى الجليد في الجبال المحيطة، أو عدم قدرة روسيا على تشييد البنية الأساسية المطلوبة في الوقت المناسب، انحسرت تدريجياً منذ فازت روسيا بشرف تنظيم الألعاب، فقد ظل تخوف رئيسي واحد قائما: تهديد الإرهاب.
تقع مدينة سوتشي في منقطة شمال القوقاز، والتي شهدت بعد تفكك الاتحاد السوفيتي تمرداً مسلحاً طويلاً ووحشياً في الشيشان. في حين، تحولت داغستان المجاورة في وقت لاحق إلى مرتع للتطرف الإسلامي والإرهاب. والواقع أن بوتن اكتسب تأييداً واسع النطاق بين أبناء الشعب الروسي بسبب تعامله الحازم الشرس مع الانفصاليين في شمال القوقاز؛ وهو التأييد الذي ساعد في إقناع الرئيس الروسي آنذاك، بوريس يلتسين، بتعيين بوتن خلفاً له في العام 1999.
وبمجرد توليه لمنصبه، تمكن بوتن -من خلال النصر العسكري وسياسة المصالحة- من تهدئة الشيشان وتحويلها إلى إقطاعية أكثر ارتباطاً بروسيا من أي جزء حقيقي من الاتحاد الروسي. ونتيجة لهذا، ساد السلام مع الشيشان وداخلها منذ ما يزيد على عشرة أعوام.
ولكن، تبين أن الإرهاب يشكل تحدياً أكثر عناداً من كل التوقعات. فمع اقتراب الحرب في الشيشان من نهايتها في العام 2002، احتجز إرهابيون من شمال القوقاز مائتي شخص في مسرح موسكو كرهائن. وعلى نحو مماثل في العام 2004، احتجزت جماعة مسلحة المئات من تلاميذ المدارس في بلسان بأوسيتيا الشمالية. وتجاوز عدد القتل في هاتين الهجمتين وحدهما خمسمائة شخص.
وفي العام 2005، استولى إسلاميون مسلحون على مدينة نالشيك، وهي عاصمة إقليمية في شمال القوقاز، وتمكنوا من الاحتفاظ بها ليوم واحد. وفي العام 2010، قُتِل أربعون شخصاً على الأقل في انفجارين في مترو موسكو، نفذهما انتحاريان من داغستان. وفي العام التالي، قُتِل 37 شخصاً بطريقة مماثلة في مطار دوموديدوفو في موسكو. واستمرت الهجمات برغم إعلان بوتن عن استعداده للتصريح بتوجيه ضربات ضد الإرهابيين المشتبه بهم "أينما كانوا".
ومن الإنصاف القول إن الإرهابيين كانوا في حالة حرب مع روسيا منذ لحظة تفكك الاتحاد السوفييتي تقريبا. ولكن الأمر لم يعد كفاحاً من أجل استقلال منطقة بعينها في القوقاز؛ بل لإقامة "خلافة قوقازية" على أساس الشريعة الإسلامية.
كما تغيرت أيضا طرق الإرهابيين. فلم يعد تكتيكهم المفضل التمرد المسلح كما كانت الحال في تسعينيات القرن العشرين، أو شن غارات بواسطة مجموعة من المسلحين، كما حدث في العقد التالي؛ بل تحولوا إلى أعمال الإرهاب الفردية. وتتراوح أهدافهم بين أقسام الشرطة ومحلات بيع الخمور في القوقاز، إلى الدوائر الإسلامية الرئيسة في تتارستان وإلى أشخاص عاديين في أماكن أخرى من روسيا.
ويجسد الشقيقان تسارناييف؛ المسؤولان عن تفجيرات ماراثون بوسطن العام الماضي، هذا النمط من الإرهابالذي يستهدف المجتمع العلماني الحديث بشكل عام، سواء في روسيا أو أي مكان آخر.
كان من الواضح منذ البداية أن أولمبياد سوتشي، الذي يلخص كل شيء يعارضه الإرهابيون، سوف يكون هدفاً محتملا. ولعل التفجيرات الأخيرة في فولغوغراد بجنوب روسيا، وبياتيغورسك في شمال القوقاز -والتي أودت بحياة أكثر من ثلاثين شخصا- كانت مصممة لنقل رسالة إلى الروس مفادها أنهم عُزل، في حين توهم بقية العالم أن سوتشي مكان أخطر من أن يقوموا بزيارته.
وقد نجحوا إلى حد ما. فقد ألغى البعض رحلاتهم إلى سوتشي، برغم إدانة المجتمع الدولي للهجمات وتعهده بتحدي الإرهاب. ومؤخراً، قال وزير الدفاع الأميركي تشاك هاغل، للمراسلين الصحفيين، إن الولايات المتحدة، بالعمل مع مسؤولي الأمن الروس، سوف تكون على استعداد لإخراج الأميركيين من سوتشي في حالة وقوع هجوم.
ولكن الحقيقة هي أن سوتشي ربما تكون المكان الأفضل حماية في روسيا اليوم. فمع تعرض مكانة بوتن الشخصية للخطر، فإن الأولوية القصوى لقوات الشرطة وأجهزة الأمن في روسيا تتلخص في ضمان مضي الألعاب قدماً من دون وقوع أي حوادث.
وهذا من شأنه أن يثير خطراً آخر: فمع انتشار أصول إنفاذ القانون في أو بالقرب من سوتشي، قد يحاول الإرهابيون توجيه ضربتهم في مكان آخر أثناء دورة الألعاب الأولمبية. فروسيا في نهاية المطاف بلد شاسع، والخلايا الإرهابية صغيرة ومن الصعب اختراقها، لأن الإرهابيين يستخدمون أساليب اتصال بدائية يصعب اكتشافها. وبرغم أن التعاون الدولي في مكافحة الإرهاب أمر مفيد، فإن تأثيره يظل مقيداً بسبب الشكوك وانعدام الثقة، كما أوضحت تفجيرات ماراثون بوسطن.
بالتوازي مع دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في سوتشي، تجري بالفعل أحداث مسابقة أخرى بين الإرهابيين الذين يسعون إلى عرقلة الألعاب، أو على الأقل إفساد الأجواء المحيطة بها، وبين قوى الدولة الروسية التي تتلخص مهمتها في إحباط مخططات الإرهابيين. وهي المسابقة التي يتعين على روسيا أن تفوز بها.

*مدير مركز كارنيغي في موسكو.
خاص بـ الغد بالتنسيق مع بروجيكت سنديكيت.

التعليق