إحصائية رسمية تشير إلى تسجيل 243 قضية مخدرات و807 سرقات

اللاجئون السوريون يرتكبون 6 آلاف جريمة منذ بداية الأزمة

تم نشره في الثلاثاء 11 شباط / فبراير 2014. 04:01 مـساءً - آخر تعديل في الثلاثاء 11 شباط / فبراير 2014. 08:13 مـساءً
  • مخيم الزعتري للاجئين السوريين في محافظة المفرق - (تصوير: محمد أبوغوش)

محمود الطراونة

عمان - كشفت إحصائية رسمية أن مجموع الجرائم المرتكبة من قبل اللاجئين السوريين في الفترة بين 1/1/ 2011 حتى نهاية العام الماضي بلغ 5717 جريمة.
وأشارت الإحصائية، التي اطلعت عليها "الغد"، إلى أن نسبة الجرائم المرتكبة في العام 2013 شكلت نحو 48 % من المجموع العام، وبواقع 2900 جريمة، فيما بلغت في العام 2012، 1836 جريمة بنسبة 34 % مقارنة مع 18 % للعام 2011 وبواقع 981 جريمة.
وقالت إن عدد القضايا ذات الطابع الأخلاقي منها بلغت في الفترة نفسها 177 قضية، بنسبة
3 % أغلبها قضايا زنا وإدارة بيوت بغاء وهتك أعراض وأعمال منافية للحياء، والاغتصاب.
أما في قضايا المخدرات، فبلغ مجموعها 243 قضية، فيما بلغ مجموع قضايا المخدرات التي جرى ضبطها داخل مخيم الزعتري 9 قضايا، وتم توديعها للقضاء، منها قضية اتجار واحدة وثماني تعاط.
وكشفت الإحصائية الرسمية أن عدد الموقوفين من الجنسية السورية داخل مراكز الاصلاح والتأهيل في الفترة بين 15/ 3/ 2011 حتى نهاية العام الماضي بلغ 2607 موقوفين، بينهم 802 موقوف إداري أفرج عنهم، و21 في السجن، و1113 موقوفا قضائيا، فضلا عن 414 محكوما مفرجا عنهم و109 داخل السجن.
وأشارت إلى أن عدد الموقوفين الذين ما يزالون داخل السجن منذ بداية الأزمة السورية حتى نهاية العام الماضي بلغ 273 موقوفا، فيما بلغ عدد الموقوفين المفرج عنهم 2334.
وبلغ عدد قضايا السرقات الواقعة من قبل اللاجئين السوريين منذ بداية الأزمة 807 جرائم شكلت ما نسبته 14 % من مجموع الجرائم والقضايا المرتكبة، بينها 16 قضية سلب و33 قضية احتيال.
وبلغت نسبة اللاجئين السوريين دون سن الثامنة عشرة من مجموع اللاجئين 53.4 %، فيما تشكل فئة الشباب أعلى نسبة، حيث تصل إلى 28.2 %.
وتبلغ نسبة الإناث 52.1 % مقابل 47.99 % للذكور، وبلغ عدد السوريين الحاصلين على بطاقات الخدمة الخاصة باللاجئين منذ بداية الأزمة حتى نهاية العام الماضي نحو 530 ألفا يشكل القاطنون منهم في إقليم العاصمة 31 %، فيما يضم اقليم الشمال 43 %، و16 % في إقليم الوسط، و3 % في إقليم الجنوب، و6 % في إقليم البادية، و1 % في إقليم العقبة.
وتتولى إدارة شؤون مخيمات اللاجئين السوريين منذ استحداثها مطلع العام الماضي مهمة رعايتهم وتقديم الخدمات الانسانية لهم في جمبع المجالات، وتوحيد الجهود المبذولة من قبل الجهات الحكومية والأمنية والمنظمات والجمعيات المحلية والدولية، وتنسيق الدعم المقدم من الجهات المانحة.

m.tarawneh@alghad.jo

mohamed_sarah_n@

 

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »غلظوا العقوبه (مواطن)

    الثلاثاء 11 شباط / فبراير 2014.
    تغليظ العقوبه و طرد المجرمين خارج بلدنا
  • »يبقوا ضيوف (ابو احمد)

    الثلاثاء 11 شباط / فبراير 2014.
    تخيل لو جاءك ضيف، هل تفضح اسراره ومشاكله وهو في ضيافتك، أم تنتظر على الاقل لحين انتهاء زيارته ومغادرته ثم تبدأ بعرض تبعات وتداعيات زيارته، وهكذا المقال، فالسوريين لا يزالوا ضيوف لدينا، وعندما ننشر هذا الكلام عنهم كأننا نذمهم وهم في قعر بيتنا، ولا تنسوا أن الفقر يولد الجناية عند جميع الشعوب. والسلام ختام