"ثقل" موظف يكسر كرسيا تاريخيا لنابليون

تم نشره في الأربعاء 12 شباط / فبراير 2014. 01:00 صباحاً

أجاكسيو- ساد جو من عدم التصديق عندما انتشر خبر مفاده أن موظفاً ألحق أضراراً بكرسي قابل للطي لنابليون (1769-1821) عندما جلس عليه في معرض مكرس للإمبراطور.
ولم يكشف عن الحادثة التي وقعت الخميس الماضي فوراً، إلا أن الصحف ذكرته الآن، ووقعت في "قصر فيش متحف الفنون الجميلة" في قلب مدينة أجاكسيو التاريخي.
وجلس الموظف في قصر فيش، على هذا الكرسي القابل للطي المصنوع من الخشب والجلد في العام 1808 والذي يشبه كراسي مخرجي الأفلام.
إلا أن الجلد الأحمر للمقعد تمزق تحت ثقل الموظف فيما لحقت أضرار بالبنية الخشبية.
واستقدمت مرممة متخصصة من غرونوبل لإعادة الكرسي إلى سابق عهده وعرضه مع حوالي 70 قطعة أخرى في إطار معرض "نابوليون والتخييم في العراء".
وقال أمين "قصر فيش متحف الفنون الجميلة" في أجاكسيو، فيليب كوستامانيا "بفضل هذه الحادثة، تمكنا من ترميم هذا الكرسي بطريقة جيدة بينما كان ترميمه السابق غير ناجح جداً".
وقال إن الموظف سيمثل قريباً أمام لجنة تأديبية.
ويستمر المعرض من 13 شباط (فبراير) إلى 12 أيار (مايو) ويتمحور حول الخيمة الوحيدة التي ما تزال محفوظة لنابليون.
وغالبية الأثاث، وهو قابل للطي بشكل عام، من سرير وطاولات ومقاعد تأتي من خدمة الأثاث الوطني، وهي أحد شركاء المعرض.
أما قطع الأثاث والزينة الأخرى من لوحات وإكسسوارات ومستلزمات الاستحمام والأواني، فأعارها متحف الجيش وقصرا فونتينبلو وفرساي والأرشيف الوطني. -(أ ف ب)

التعليق