مهرجان للحركة الإسلامية: خطة "كيري" تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية

تم نشره في الخميس 13 شباط / فبراير 2014. 01:00 صباحاً

أحمد التميمي

إربد - أكد المشاركون في مهرجان خطابي نظمته الحركة الإسلامية في إربد خطورة المؤامرة التي تحاك ضد الأردن وفلسطين من خلال خطة وزير الخارجية الأميركي جون كيري.
وأشاروا في المهرجان الذي أقيم في مجمع النقابات المهنية أمس، إلى "خطورة المرحلة التي نشهدها حاليا والتي تشكل منعطفا خطيرا من تاريخ أمتنا"، التي تتعرض الى مؤامرات ومشاريع تمرر فيها خطط مشبوهة نحو تصفية القضية الفلسطينية. وأكد القيادي في الحركة الإسلامية الدكتور احمد الكوفحي أهمية الوقوف بصلابة في وجه هذه المخططات بكل وعي واقتدار للدفاع عن الأردن وفلسطين، مؤكدا أنه بات لزاما على الجميع مواجهة خطة كيري بكل الوسائل.
ووصف خطة كيري بالمدمرة لأنها تهدف إلى زوال الهوية الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة على أرضه".
ودعا أبناء الوطن إلى المشاركة الفاعلة في الاحتجاجات والمسيرات والوقوف جانب الشعب الفلسطيني لنيل حقوقه المشروعة وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف وإفشال المخططات الصهيونية لتهويد المسجد الأقصى الشريف وتهجير الشعب الفلسطيني من أرضه المغتصبة.
وأكد عدد من المتحدثين  أن  تمرير خطة  كيري سيكون له عواقب وخيمة على الأردن وعلى فلسطين في ذات الوقت.
ونددوا بالخطة التي تعمل على إلغاء حق العودة للاجئين الفلسطينيين، مستنكرين ما اعتبروه "مشاريع تصفية الحقوق الوطنية والاعتداء على السيادة الأردنية، وجعل الأردن معبرا لتسوية مشروع يشكل نكبة ثانية على الشعب الفلسطيني".

التعليق