هروب 29 معتقلا من قادة القاعدة في اليمن

تم نشره في السبت 15 شباط / فبراير 2014. 01:00 صباحاً

صنعاء - تقوم الشرطة اليمنية بعمليات بحث عن 29 سجينا بينهم 19 عضوا مفترضين في تنظيم القاعدة، فروا الخميس أثناء هجوم مسلح استهدف السجن المركزي في صنعاء، في عملية نسبها مصدر أمني إلى التنظيم.
وكانت أجهزة الأمن اليمنية ذكرت ان القوات اليمنية احبطت  هجوما شنته مجموعة مسلحة على السجن الذي يضم خمسة آلاف سجين بحسب مسؤولين امنيين ويقع قبالة مبنى رئاسة مصلحة السجون.
وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية اليمنية أمس إن "المجموعة الإرهابية قامت بمهاجمة السجن المركزي بأمانة العاصمة مساء الخميس عن طريق تفجير سيارة مفخخة واعقبها إطلاق النار من عدة أماكن على السجن"، كما ذكرت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ).
وأضاف أن "المجموعة الإرهابية قامت بتفجير السيارة المفخخة في الجهة الغربية من سور السجن ما أدى الى احداث فتحة قطرها نحو خمسة امتار في جدار السجن ثم قاموا بإطلاق عدة قذائف آر بي جي وإطلاق النار من عدة أماكن على حراسات السجن المركزي".
وأضاف أنه "نتيجة لحالة الارتباك التي حدثت لدى انشغال حراسة السجن في التصدي للعناصر الإرهابية التي هاجمت السجن تمكن 29 سجينا من المدانين في قضايا إرهابية وجنائية مختلفة من الفرار عبر الفتحة" التي احدثها الانفجار في سور السجن.
وتابع أن "19 من السجناء الفارين من العناصر المتهمة بجرائم إرهابية"، داعيا "كافة الاخوة المواطنين التعاون مع الأجهزة الأمنية في ضبط العناصر الفارة".
وقال إنه "سقط خلال هذا الهجوم واشتباك أجهزة الأمن مع تلك العناصر سبعة شهداء من أفراد الأمن إلى جانب إصابة أربعة آخرين".
لكن اللواء محمد الزلب رئيس مصلحة السجون الذي اكد ان عدد الذين فروا هو 29 سجينا، قال ان "عدد الشهداء بلغ أحد عشر".
وذكر مصدر أمني ان بين القتلى الـ11 "سقط عشرة داخل مصلحة السجن بينهم عقيد، إضافة الى جندي القوات الخاصة عند بوابة السجن". - (ا ف ب)

التعليق