السرور: إن استمر الهجوم على "المبادرة النيابية" فنحن قادرون على الرد

تم نشره في الأربعاء 19 شباط / فبراير 2014. 12:00 صباحاً

جهاد المنسي

عمان - شهدت قبة مجلس النواب أمس مواجهة بين نواب ائتلاف "المبادرة النيابية"، ومعارضيها، وذلك خلال الجلسة التي عقدها المجلس صباح امس.
وبدأت المواجهة عندما هاجم رئيس لجنة التربية النائب محمد قطاطشة المبادرة النيابية، مخيراً الدولة، بالتعامل مع مجلس النواب وبين المبادرة، قائلاً "يا مجلس يا مبادرة".
كلام القطاطشة جاء أثناء مناقشة القانون المؤقت للتعليم العالي والبحث العلمي، لسنة 2001، وفيها اتهم الحكومة، بإعطاء المبادرة النيابية "حجما أكبر من حجمها"، معتبرا ان ثمة "ضغوطات تعرضت لها لجنة التربية النيابية خلال مناقشة القانون، بدفع من المبادرة النيابية، ووجود ضغط لرد مشروع القانون".
كلام القطاطشة استدعى تدخل رئيس المجلس بالإنابة أحمد الصفدي، الذي قال له: "كلامك ليس له علاقة بالقانون، وأنت الآن تخرب على القانون، بدل ان تدعم تمريره"، مشيراً الى ان "غالبية نواب المبادرة يؤيدون القانون المحال من اللجنة".
ودافع النائب خليل عطية عن المبادرة النيابية، وقال "المبادرة جهد نيابي، يجب أن يحترم، ورأيت من المداخلات أن غالبية أعضاء المبادرة مع القانون، بخلاف ما ذكره رئيس اللجنة النائب القطاطشة".
كما تدخل النائب سعد هايل السرور، الذي كان أعلن انضمامه إلى المبادرة قبل أسبوع، وقال "ليس من المعقول أو المقبول، أن ننقل النقاش على القانون، إلى صراع بين أعضاء المجلس"، وزاد" أما، وقد جاء الحديث عن المبادرة، وموقف المبادرة، وأنا احد أعضائها، فالمبادرة مشكلة من زملاء لكم في مجلس النواب، صغر حجمهم أم كبر، ولهم حق إبداء رأيهم، ويجتهدون ضمن من يجتهد، تحت مظلة المؤسسة التشريعية".
وتابع "إذا كان هناك موقف لأحد من المبادرة، فنحن قادرون على الرد بأضعاف ما يقولون".
ودافع عن المبادرة ايضا النائب يوسف القرنة، الذي طلب حق الكلام مرارا، ودخل في ملاسنة مع رئيس المجلس، وكذلك النائب فيصل الاعور، والنائب باسل ملكاوي الذي اتهم القطاطشة بـ"المزاودة".
في المقابل، قال النائب موسى ابو سويلم ان رئاسة المجلس "يتوجب عليها منح رئيس لجنة التربية حق الكلام وقتما يريد".

jihad.mansi@alghad.jo

jehadmansi@

التعليق