الرياضة.. سلاحك لمحاربة الشيخوخة

تم نشره في الخميس 20 شباط / فبراير 2014. 01:00 صباحاً
  • المشي باستخدام العصي مهم لكبار السن - (د ب أ)

برلين- مع التقدم في العمر تتراجع كفاءة الوظائف الحيوية بالجسم، ومن ثم يقع الإنسان فريسة سهلة للأمراض كالأزمات القلبية والسكتات الدماغية التي قد تتسبب في الإصابة بإعاقات جسدية أو قد تؤدي إلى الوفاة. ولكن من خلال المواظبة على ممارسة الرياضة يمكن لكبار السن محاربة الشيخوخة والتمتع بحياة مفعمة بالصحة والنشاط.
وقال اختصاصي طب العظام الألماني باتريك رايتسه إن الشيخوخة تبدأ من سن الخمسين، موضحاً "بدءاً من هذا السن تقريباً تتباطأ عمليات التجديد الفسيولوجي داخل الجسم".
وأضاف رايتسه أنه إلى جانب تراجع القدرات الذهنية مع التقدم في السن تتراجع أيضاً المهارات الحركية؛ حيث تتآكل غضاريف المفاصل وتتراجع معدلات امتصاص الأوكسجين في الجسم.
ونظراً لتراجع الكتلة العضلية تزداد نسبة الدهون بالجسم لدى كبار السن على الرغم من ممارسة نفس القدر من الأنشطة الحركية وتناول نفس الكم من السعرات الحرارية.
رياضات قوة التحمل
ومع ذلك، يمكن لكبار السن محاربة آثار الشيخوخة من خلال المواظبة على ممارسة الرياضة، لاسيما رياضات قوة التحمل مثل ركوب الدراجات والسباحة والمشي باستخدام العصي.
ويقول اختصاصي الطب الرياضي الوقائي والتأهيلي هانز جورج بريدل "الفائدة الرئيسية لرياضات قوة التحمل تتمثل في رفع كفاءة عملية التمثيل الغذائي والحفاظ على الكفاءة الوظيفية لجميع الأجهزة بالجسم". لذا تعد الرياضة السلاح الوحيد الفعال لمواجهة الشيخوخة.
وأضاف بريدل أن ممارسة الرياضة تتمتع أيضاً بـتأثير إيجابي بالنسبة للقلب والأوعية الدموية وتحول دون الإصابة بأمراض الرئة والأورام وكثير من الأمراض المزمنة، كما أنها تحد من خطر الإصابة بأمراض كثيرة مرتبطة بتقدم السن مثل الأزمات القلبية وقصور عضلة القلب والسكتات الدماغية بفضل حرق الدهون الذي يحدث عند ممارسة رياضة الجري مثلاً.
ويوصى بريدل كبار السن الذين يعانون من مشاكل في المفاصل بالابتعاد عن ممارسة رياضة الجري التقليدية بسبب التحميل الزائد على المفاصل، مشيراً إلى أنه من الأفضل لهم ممارسة رياضة المشي الشمالي (باستخدام العصي) أو ركوب الدراجات أو السباحة التي تعد مثالية بالنسبة لهم بفضل تأثير الطفو التي تتمتع به.
ومن جهته، يوصي اختصاصي جراحة العظام الألماني رايتسه بممارسة تمارين تقوية العضلات وتمارين التوازن؛ لأن العضلات القوية ومهارات التناسق العضلي العصبي تُعين كبار السن على ممارسة رياضات قوة التحمل والمواظبة عليها.
ويشدد بريدل على ضرورة عدم التحميل الزائد على الجسم أثناء ممارسة الرياضة وخاصة للمبتدئين، كي لا تأتي ممارسة الرياضة بنتائج عكسية. كما يُوصى باستشارة الطبيب أولاً، كممارس عام أو اختصاصي طب رياضي، للتأكد من أن الجسم لائق لممارسة الرياضة وأنه ليست هناك أي موانع طبية تحول دون القيام بذلك.
ومن ناحية أخرى، أكد اختصاصي جراحة العظام الألماني رايتسه أن فوائد ممارسة الرياضة لا تقتصر على النواحي الجسدية فقط، وإنما تتمتع بفوائد للنفس أيضاً؛ حيث أنها تمنح كبار السن شعوراً بالمرح والسعادة والإقبال على الحياة من ناحية، وتُسهم في التخفيف من متاعب الأمراض النفسية إلى حد كبير من ناحية أخرى. وعلل رايسته ذلك بقوله: "النفس السليمة في الجسم السليم". -(د ب أ)

التعليق