الحسين إربد ينتزع فوزا ثمينا من شباب الأردن

تم نشره في السبت 22 شباط / فبراير 2014. 08:30 مـساءً

عاطف البزور

إربد- حقق فريق الحسين إربد فوزا ثمينا على نظيره شباب الأردن 2-1، في لقاء جرى اليوم على ستاد الحسن، ضمن الاسبوع العاشر من دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم.
وبهذا الفوز رفع الحسين إربد رصيده إلى 11 نقطة، بينما توقف رصيد شباب الأردن عند 13 نقطة.

الحسين إربد 2 شباب الأردن 1

كان الحوار الهجومي، سمة الاداء بين الفريقين منذ البداية، حيث دفع شباب الأردن بأنس حجي وعيسى السباح وعصام مبيضين خلف ثنائي الهجوم محمد الشيشاني وعبدالهادي المحارمة لزيادة الفاعلية الهجومية، وفي المقابل تقدم أدمير وأحمد الشقران ولؤي عمران من وسط فرق الحسين لدعم تحركات المهاجم حمزة البدارنة، ليتبادل الطرفان معالم السيطرة والهجمات، واتيحت فرصة مبكرة لشباب الأردن بعدما تقدم محمد عمر وسدد كرة قوية انحرفت عن المرمى، رد عليه البدارنة بكرة عرضية ابعدها أبو خيزران في الوقت المناسب، وتواصلت بعدها المحاولات الهجومية، واجتهد لاعبو الفريقين في البحث عن إصابة الشباك، لكن هجماتهم احتاجت للزيادة العددية والتركيز لترجمتها الى الاهداف المطلوبة، ليمر الوقت بين مد وجزر ومحاولة هنا وأخرى هناك، وان كان فريق الحسين الطرف الافضل من حيث السيطرة والاستحواذ، لكن محاولات الفريق الهجومية بقيت دون الفاعلية المطلوبة للوصول للشباك، فيما واصل شباب الأردن غزواته المضادة والتي اسفر عنها هدف التقدم عندما قطع السباح الكرة من المدافع ومررها للمحارمة الذي واجه المرمى وسدد على يمين الحارس د:22، لكن رد الحسين إربد لم يتأخر كثيرا، فمن هجمة منظمة وصلت خلالها الكرة الى حمزة البدارنة الذي شق طريقه داخل المنطقة ليتعرض للعرقلة من المدافع احمد ياسر لم يتردد الحكم عن احتساب ركلة جزاء نفذها لؤي عمران لترتد من الحارس أمام لؤي نفسه الذي اعادها الى الشباك محققا هدف التعادل د:25، وكاد لؤي أن يضيف الهدف الثاني عندما استغل خطأ حارس الشباب ليخطف الكرة لكنه سدد بتسرع خارج المرمى، ليرد شباب الأردن بهجمة سريعة قادها الشيشاني الذي مرر بذكاء للسباح الذي سدد بقوة كرة ارتدت من قدم المدافع، لينتهي الشوط الأول بالتعادل 1-1.

"الاصفر" يحسم

دخل الحسين إربد الشوط الثاني مهاجما بغية ادراك هدف التقدم، وظهر جليا نجاعة تحركات البدارنة وعمران وادمير واحمد ادريس المؤثرة في عمليات البناء الهجومي لمساندة المهاجم احمد الشقران، الذي استغل دربكة داخل منطقة الشباب ليخطف الكرة ويسدد بقوة في سقف المرمى هدف التقدم د:47، وكاد البدارنة أن يعزز النتيجة من تسديدة قوية علت العارضة.
هذه المعطيات أجبرت شباب الأردن على لتراجع للمواقع الدفاعية في محاولة لاحتواء هجمات الحسين المتتالية وإغلاق المنافذ المؤدية للمرمى، قبل أن يعيد الجهاز الفني تنظيم الصفوف، من خلال الزج بأحمد العيساوي وعدي خضر لاعادة الحيوية والنشاط لمنطقة العمليات، لكن ذلك لم يغير من واقع الفريق، حيث واصل الحسين إربد افضليته وشن الهجمات من كافة المحاور، وتوالت الفرص على مرمى تامر صالح واحتاجت كرات الشقران والبدارنة وعمران لشيء من الدقة والتركيز لمحاكاة شباك شباب الأردن، الذي اعتمد على الهجمات المرتدة مستغلا اندفاع فريق الحسين، وكاد احمد العيساوي ان يدرك التعادل من تسديدة قوية لكن الكرة علت العارضة.
واندفع شباب الأردن في الدقائق الاخيرة في محاولة لادراك التعادل، لكن دفاع الحسين بقي متماسكا وبجهود مضاعفة من منيب عبابنة وعامر علي ليحافظ على الفوز الثمين والمثير حتى النهاية.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »هدايا وبالجملة (محب الاخضر)

    الأحد 23 شباط / فبراير 2014.
    هدايا مجانية للوحدات .. سبحان الله
  • »عجلون (ايمن قضاه)

    السبت 22 شباط / فبراير 2014.
    مبروك الفوز واتمنى العوده السريعه لقاهر الابطال