مزارعون ورؤساء جمعيات يطالبون الحكومة بالتراجع عن قرار رفع أسعار مياه الري

تم نشره في الأحد 23 شباط / فبراير 2014. 01:00 صباحاً
  • المياه تتدفق على مزارع في منطقة وادي الأردن - (الغد)

علا عبداللطيف

الغور الشمالي - نفذ مزارعون ورؤساء جمعيات مياه وري، وعدد من المهتمين في القطاع الزراعي في لواء الغور الشمالي يوم أمس وقفة احتجاجية في منطقة المشارع في لواء الغور الشمالي، احتجاجا على إصرار سلطة وادي الأردن بالتمسك بقرارها القاضي برفع أسعار تعرفة المياه على مزارعي وادي الأردن، بنسبة عشرة أضعاف التسعيرة الحالية، وحسب كمية الاستهلاك.
وطالبوا خلال الوقفة الاحتجاجية الحكومة بالتراجع عن قرارها الخاص برفع أسعار مياه الري واستبداله بمجموعة من البدائل التي من شأنها تعويض العجز المالي في سلطة وادي الأردن بدلا من خسائر المزارعين المتوقعة في حال إصرار السلطة على قرارها الذي سيقود المزارعين إلى الطريق المجهول، وخسائر مالية تقدر بآلاف الدنانير.
وأكدوا أن التعرفة الجديدة لأثمان مياه الري التي أعلنتها سلطة وادي الأردن والتي ترفع بموجبها أسعار المياه إلى عشرة أضعاف على مدى أربع سنوات يعد قرارا صعبا على واقع المزارعين جراء خسائرهم  المتلاحقة والظلم الذي يقع عليهم.
وأكد رئيس جمعية مزارعي وادي الريان مثقال الزيناتي أن المزارعين سيصعدون إجراءاتهم في حال رفض السلطة التراجع عن قرارها.
وكان أمين عام سلطة وادي الأردن المهندس سعد أبو حمور أكد أنه سيتم رفع أسعار مياه الري الزراعية بما يمكن السلطة، كمزود رئيسي للخدمة في منطقة وادي الأردن، من تغطية الكلف التشغيلية اللازمة، وتحقيق الغايات المنشودة بما يضمن استمرارية واستدامة البنى التحتية لخدمة المزارعين وسكان الوادي.
وبحسب الدراسة التي أعدتها وزارة المياه والري، فإنه سيتم رفع أسعار المياه تدريجيا على مدى أربعة أعوام بنسبة عشرة أضعاف التسعيرة الحالية، وحسب كمية الاستهلاك.
وستكون الزيادة للشريحة الأولى التي يبلغ استهلاكها من صفر - 2500 متر مكعب، 20 فلسا بدلا من ثمانية فلسات للعام 2014، تتصاعد تدريجيا لتصل الى 73 فلسا العام 2017.
أما الشريحة الثانية التي يتراوح استهلاكها السنوي ما بين 2501 - 3500 متر مكعب فستصبح 30 فلسا، لتصل العام 2017 إلى 95 فلسا، والشريحة الثالثة التي يتراوح استهلاكها ما بين 3501 - 4500 متر مكعب، فستصبح هذا العام 45 فلسا لتصل في العام 2017 إلى 100 فلس، فيما ستصبح تسعيرة المتر المكعب للشريحة الرابعة التي يزيد استهلاكها السنوي على 4500 متر مكعب 60 فلسا للعام الحالي ترتفع تدريجيا لتصل في العام 2017 إلى 110 فلسات.

ola.abdelateef@alghad.jo

olamgaild@

التعليق