"الغذاء والدواء" ترصد الآثار الجانبية لـ"دومبيردون" بعد تسجيل وفيات بأوروبا

تم نشره في الاثنين 24 شباط / فبراير 2014. 01:00 صباحاً

عمان - الغد - أكدت المؤسسة العامة للغذاء والدواء أنها تتابع من خلال نظام رصد الآثار الجانبية للدواء، جميع الاجراءات والمستجدات تجاه مستحضر (دومبيردون) بعد تسجيل حالات وفاة في أوروبا جراء استخدامه مؤخرا.
وقالت المؤسسة في بيان أصدرته أمس إن هذا المستحضر لم يتم سحبه أو تعليق تسجيله في بلد المنشأ لغاية تاريخه.
وكانت وسائل إعلام تناقلت تسجيل عدد من حالات الوفاة في اوروبا جراء استخدام "دومبيردون" بسبب حدوث تغييرات في التذبذبات الكهربائية في القلب والتي قد تؤدي في بعض الأحيان إلى الوفاة.
وقامت المؤسسة، بحسب بيانها، بمراجعة المواقع الالكترونية للسلطات الدوائية المرجعية وخاصة الأوروبية "إيما"، مشيرة إلى ان آخر معلومات بخصوص الآثار الجانبية للمستحضر صدرت في آذار (مارس) 2013.
بدورها، أشارت السلطات الدوائية الأوروبية إلى ضرورة تقييم نتائج التقارير والمعلومات المتوفرة لديها بغرض إصدار قرار نهائي بخصوص المستحضر وفق البيان الذي لفت الى قيام المؤسسة بالاتصال مع وكيل المستحضر لتزويدها بأي إجراءات إضافية.
ولفتت الى ان المستحضر مسجل في الاردن منذ العام 1982 ويستخدم لمعالجة أعراض الغثيان والقيء. وتقوم المؤسسة بالتعاون مع الشركة الصانعة بتحديث نشرة المستحضر، وكان آخرها بتاريخ الحادي والثلاثين من آذار (مارس) الماضي، متضمنا تعديلا في بنود التحذيرات والأعراض غير المرغوب فيها، ومنها عدم إعطاء هذا العلاج للمرضى الذين يعانون من اضطرابات في القلب وبخاصة كبار السن (أكثر من 60 عاما) وبجرعة لا تزيد على 30 ملغرام يومياً.
وتضمنت التحديثات عدم إعطاء هذا العلاج مع أدوية قد تحدث تداخلات دوائية ما تنعكس على زيادة الذبذبات الكهربائية في القلب.

التعليق