العراق: نجاة محافظ نينوى من محاولة اغتيال

تم نشره في الاثنين 24 شباط / فبراير 2014. 10:04 مـساءً

الموصل- نجا محافظ نينوى اثيل النجيفي للمرة الثالثة خلال الشهر الحالي من محاولة اغتيال، فيما قتل ثمانية اشخاص في هجمات متفرقة في العراق، حسبما افادت أمس مصادر أمنية وطبية.
وقال ضابط برتبة رائد في شرطة الموصل ان "النجيفي نجا من محاولة اغتيال بانفجار عبوتين ناسفتين استهدفتا موكبه في حي العربي، في شمال الموصل".
واضاف ان "الانفجار ادى الى اصابة عضوين في مجلس المحافظة، هما عبد الرحمن الوكاع وغانم عبيد بجروح".
وأكد مصدر طبي في مستشفى الموصل اصابة عضوي مجلس المحافظة بجروح.
وتعد هذه محاولة الاغتيال السادسة التي ينجو منها محافظ نينوى اثيل النجيفي في اقل من عام، والثالثة خلال شهر شباط(فبراير) الحالي.
وفي هجوم اخر، قتل ضابطان في الجيش كلاهما برتبة مقدم بانفجار عبوة ناسفة استهدف دورية للجيش في قرية الخرار الواقعة في ناحية حمام العليل" الى الجنوب من الموصل (350 كلم شمال بغداد)، وفقا للمصدر الامني ذاته.
وقتل ايضا مدنيان من المارة بانفجار عبوة ناسفة في قرية الجرن الى الجنوب من الموصل.
وقتل شخص آخر في هجوم مسلح قرب منزله في حي موصل الجديدة، في غرب الموصل، وفقا لمصادر في الشرطة.
وفي بغداد، قال ضابط برتبة عقيد في الشرطة ان "مسلحين مجهولين اغتالوا موظفة تعمل في امانة بغداد قرب منزلها في حي اور، في شمال شرق بغداد".
والى الشمال من بغداد، قتل شخص في انفجار عبوة لاصقة على سيارته الخاصة في ناحية التاجي.
كما قتل احد عناصر الشرطة واصيب ثلاثة من المارة بجروح اثر سقوط قذيفة هاون وسط مدينة الرمادي (100 كلم غرب بغداد)، وفقا لمصادر امنية وطبية.
وقرب مدينة كركوك المتنازع عليها، اصيب ضابط برتبة ملازم اول وجنديان آخران بجروح في هجوم مسلح استهدف نقطة تفتيش للجيش في ناحية الرياض ( 260 كلم شمال بغداد).
وتشهد مناطق متفرقة في عموم العراق منذ مطلع العام 2013 تصاعدا في اعمال العنف هي الاسوأ التي يشهدها العراق منذ المواجهات الطائفية المباشرة في 2006-2007 التي اوقعت الاف القتلى.
وقتل أكثر من 630 شخصا منذ بداية شباط(فبراير) في اعمال عنف متفرقة في عموم العراق، فيما قتل اكثر من 1600 شخص منذ بداية العام، وفقا لحصيلة اعدتها وكالة فرانس برس استنادا الى مصادر أمنية وطبية. - (ا ف ب)

التعليق