توجه نيابي لوقف تجميد عضوية الدميسي

تم نشره في الثلاثاء 25 شباط / فبراير 2014. 01:00 صباحاً

عمان -الغد - حَوّل رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة إلى اللجنة القانونية في المجلس مذكرة الاعتذار المقدمة من النائب المُجمدة عضويته قصي الدميسي، والتي يطلب فيها الاكتفاء بما انقضى من عقوبة التجميد المتخذة بحقه من المجلس.
وكان مجلس النواب قرر في العاشر من أيلول (سبتمبر) الماضي تجميد عضوية الدميسي لمدة عام، إثر حادثة إطلاق رصاص عليه من قبل النائب طلال الشريف الذي اتخذ المجلس حينها قرارا بفصله من عضوية المجلس. ومن المتوقع أن يناقش مجلس النواب الأسبوع المقبل التوصية التي ستخرج بها اللجنة القانونية حول الموضوع، والتي يتوقع أن تكون بالتنسيب "بالموافقة على طلب استرحام الدميسي".
وكانت حادثة إطلاق النار بجانب قبة البرلمان أثناء انعقاد الجلسة شكلت سابقة هي الأولى من نوعها في الأردن، الأمر الذي أحدث ضجة على مستوى البلاد، حيث سارع مجلس النواب فورا لعقد جلسة طارئة واتخذ قرارا بالإجماع قضى بفصل الشريف وتجميد عضوية الدميسي.
وأخذ النواب على الدميسي "قيامه بتوجيه لكمة للشريف الذي سارع إلى إحضار رشاش كلاشنكوف من سيارته، وأطلق منه رصاصتين إلا انهما لم تصيبا أحدا واستقرتا في أرضية قاعة التشريفات المجاورة لقبة التشريع".

التعليق