محمد أبو رمان

لماذا استقالت إذن؟

تم نشره في الأربعاء 26 شباط / فبراير 2014. 01:07 صباحاً

قرأ الأردنيون، أول من أمس، نصّ الاستقالة المهذّبة والراقية، التي قدّمتها رئيس مجلس مفوضي هيئة المناطق التنموية والحرة، مها الخطيب، لرئيس الوزراء د.عبدالله النسور، بعد جلسة مجلس الوزراء (23 /2 /2014) التي حضرتها لمناقشة موضوع بيع قطعة أرض، مساحتها 42 دونماً، بسعر 75 ألف دينار للدونم الواحد.
وقرأنا توضيح النائب محمد السعودي، وهو من أصحاب شركة السنابل، ورد رئيس الوزراء في مجلس النواب، وكذلك ردّ وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال، د.محمد المومني. وفي مجمل الرواية المضادة لرواية الخطيب واستقالتها، إشارة إلى أنّ تقدير سعر الدونم بـ75 ألف دينار جاء عبر رئيسة الهيئة نفسها، في كتاب مرسل لرئيس الوزراء، د.النسور، تطالب فيه مجلس الوزراء باتخاذ قرار فيما يتعلّق بـ"عرض موضوع البيع بذلك السعر" على مجلس الوزراء؛ ما إذا كان يريد الموافقة على بيع الأرض بالسعر المذكور أم لا!
بالرغم من كل الوثائق التي عرضها الطرف الآخر، فإنّ سؤالاً واحداً بسيطاً يُفقد الرواية الحكومية أي منطق في مواجهة مها الخطيب، وهو: إذا كانت رئيس الهيئة موافقة على سعر 75 ألف دينار للدونم؛ فلماذا استقالت؟ بل لماذا لم توافق هي على البيع بالسعر المطروح، وهي رئيس الهيئة المخوّلة بذلك، لكنّها أصرّت على عرض الموضوع على مجلس الوزراء؟ ولماذا تُعقد جلسة بحضورها، حيث تطرح رأيها بعدم "عدالة السعر"؟!
بالطبع، الجواب على هذه الدعاوى الهشّة يمكن قراءته بسهولة في نص استقالة الخطيب، حيث أشارت إلى أنّها رفضت إتمام البيع بالثمن المعروض، لأنّه يخالف الآلية المعتمدة وفق اتفاقية التطوير، ما يعني العودة إلى رئاسة الوزراء؛ إما لتعديل الاتفاقية، أو للموافقة على الثمن المطروح، وهو ما لم توافق عليه الخطيب.
الردّ على ردّ الحكومة يتمثّل في الكتاب الذي أرسلته الخطيب نفسها لرئيس الوزراء، بتاريخ 20 /1 /2014 (ومرفق نص الكتاب في تقرير "الغد" اليوم)، ويؤكد موافقة الهيئة على البيع، لكن "باستثناء الثمن، كونه لم يتم تحديد آلية التقدير المنصوص عليها في اتفاقية التطوير"!
لا مجال للشك في أنّ رد الحكومة فيه تلاعب بالمصطلحات، وفذلكة غير مبررة. إذ إنّ الخطيب لم تكن موافقة على البيع بهذا السعر، بالرغم من إلحاح بعض الوزراء والرئيس، ما استدعى عقد جلسة مجلس الوزراء. أمّا حديث الصديق العزيز، وزير الإعلام، بأنّ المجلس لم يسمع عن سعر الـ200 ألف دينار للدونم إلاّ شفاهة في تلك الجلسة، فالجواب عليه هو أنّ المطلوب كان تشكيل لجنة تقوم هي بتقييم الدونم، وهو ما لم تتم الموافقة عليه من مجلس الوزراء. هذا بينما تشير التقديرات إلى أنّ مستثمراً قطرياً اشترى مساحة محاذية لتلك الدونمات بمبلغ 200 ألف دينار للدونم. ومن المعروف أنّ سعر الأرض يرتفع بين فترة وأخرى!
ما قامت به مها الخطيب من "تدقير" واستقالة وإشهار لسبب الخلاف، هو بمثابة درس وطني مهم، من الواجب علينا أن نشكرها عليه، وأن نطالب المسؤولين الآخرين بالتعلّم منها معنى الوطنية والأخلاق والنزاهة.

 

m_rumman@

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »سؤال (Saudi)

    الخميس 27 شباط / فبراير 2014.
    الأن هي البطلة لأنها وقفت ضد الباطل كما ذكرت ، لكن السؤال لماذا لم تقف ضد الباطل قبل عدة شهور بل الأن بعد أن كشفت المخالفات في ميزانيا المؤسسة
  • »سؤال وجيه ويستحق البحث عن الاسباب الحقيقية (سفيان عطاالله)

    الأربعاء 26 شباط / فبراير 2014.
    أتمنى من الاستاذ محمد ابو رمان الوقوف قليلاً عند مضمون كتاب الاستقالة ومحضر اجتماع مجلس ادارة شركة تطوير المناطق التنموية (الجلسة 1/2014 تاريخ 2014/1/22) وطرح التساؤلات التالية:
    - ماذا نفهم عندما تقول لنا السيدة مها الخطيب بأن اكثر من عشرين وزير صمتوا وانصاعوا لأمر رئيس الوزراء بعدم التحدث وابداء رأيهم عند مناقشة موضوع شركة السنابل ، هل بعد مثل هذا التصريح (ان كان هذا فعلا ماحدث) يوجد اهانة لهؤلاء الوزراء مثل هذه الاهانة،فهل من المناسب اعلان هذا الامر على الملأ بهذا الشكل.
    - جاء في محضر الاجتماع اعلاه بأن شركة تطوير المناطق التنموية "قد قامت بمخاطبة هيئة المناطق التنموية والحرة اكثر من مرة لتحويل العقود القديمة اليها ولم تستجب الهيئة لذلك ......." فمن كان يعطل عمل من ياترى
    - محضر الاجتماع اعلاه تضمن بصراحة ان اللجنة المشكلة لوضع التقديرات النهائية لقيم الاراضي هي للفرص الاستثمارية الجديدة "وهو مالاينطبق على مشروع شركة السنابل للاستثمارات ......" وبأن مشروع هذه الشركة هو "المشروع الوحيد الذي له انجاز على ارض الواقع".
    - ان من رفض الثمن هو مجلس ادارة شركة تطوير المناطق التنموية حسب ماجاء في المحضر اعلاه وادعوك للتقصي عن سبب الرفض الذي ستكتشف انه يسجل على السيدة الخطيب وليس لصالحها.
  • »أهلا بعودتك ست بسمة (محمد أبو رمان)

    الأربعاء 26 شباط / فبراير 2014.
    مرحباً بعودتك للتعليق ست بسمة للتعليقات الجميلة والمفيدة دوماً، وأنقل لك تحيات جمانة وفهد
  • »نؤيد الخطيب (هلا عمي)

    الأربعاء 26 شباط / فبراير 2014.
    نعم لما قالته الخطيب وهي اخت الرجال وهي بمثابة درس وطني مهم يجب ان يكون عليه المسؤولين في الجهاز الحكومي وخاصة المواقع الحساسة لان من يبيع ضميرة فقد باع الوطن وتعدى على اموال المواطنين ومثل الخطيب نتمنى ان تستلم رئيسة للوزراء
  • »ليس اقل من شكرا معاليكي!!! (د.خليل عكور-السعودية)

    الأربعاء 26 شباط / فبراير 2014.
    السلام عليكم وبعد
    لا اريد الكلام وانما فقط التعبير عن جزيل الشكر والامتنان لهذه السيدة الاصيلة المواطنة الشريفة التي قالت كلمة حق في وجه سلطان جائر .... !! تحية لكي ولامثالكي وحفظك الله من كل مكروه ولكن كل ذلك ان كان من منطلق وطني وشرعي!!!
  • »درس للوطن (ابو المعتصم)

    الأربعاء 26 شباط / فبراير 2014.
    نعم ايها الكاتب انه درس وطى لابل وصفعة لمن يفهم فهل فهمنا الان اشك فى ذلك
  • »مها الخطيب، اليوم نحبك أكثر (بسمة الهندي)

    الأربعاء 26 شباط / فبراير 2014.
    شكراً أستاذة مها لأنك فتحت النافذة كي يدخل الهواء إلى بيتنا الأردني. وشكراً لأنك زرعتي ياسمينة أردنية في حديقة بيتنا الأردني كي يفرح الوطن. سلام على أهلك لأنهم أحسنوا تربيتك وسلام عليك لأنك صنعتي من نفسك أردنية جميلة حرة فخورة. ونعم أستاذ محمد كنت محقاً في خاتمة مقالك المنصف، فمها الخطيب قدمت درساً في الوطنية والأخلاق والنزاهة.