ويبدو أن بعض المعتمرين حاول سحب بعض الخيوط من كسوة الكعبة، لعل تلك الخيوط تبقي رائحتها معهم، أو ظناً منهم أن مثل تلك الخيوط قد تحميهم وتحمي عائلاتهم.

تفاوتت الآراء بين المعلقين على الفيديو، وتنوعت بين لائم اعتبر الأمر سرقة في أكثر الأماكن قدسية، ومنهم من تعاطف مع هؤلاء الناس، متفهماً رغبتهم الشديدة بالبقاء بجانب الكعبة إلى الدرجة التي جعلتهم يحاولون أخذ بعض الخيوط من كسوتها.

يحضر الناس عادة من العمرة أو من الحج "ماء زمزم" للتبرك، و"مسابح" و"تمر"، وكل ما يأتي من الأماكن الشريفة فهو مقدس ومبارك، أما أن يأتي المعتمر بخيوط من الكعبة الشريفة فهو أمر جديد ولافت للنظر، ويحمل في الوقت نفسه دلالات على مدى رغبة أولئك المعتمرين في المكوث طويلاً بجانب الكعبة.

العربية نت