وزير الداخلية يبحث مع مدير (USAID) تطورات المنطقة

المجالي: الأردن والسعودية يمثلان عمقا استراتيجيا منيعا لبعضهما

تم نشره في الأربعاء 5 آذار / مارس 2014. 01:00 صباحاً

عمان - قال وزير الداخلية حسين المجالي إن الأردن والسعودية يمثلان عمقا استراتيجيا منيعا لبعضهما البعض في مواجهة مختلف التحديات والصعوبات، انطلاقا من الثوابت التاريخية والقومية والمخزون الكبير من التقارب والتنسيق التي جعلت العلاقة بين البلدين أشد تماسكا مع مرور السنوات.
واضاف، لدى لقائه أمس السفير السعودي لدى عمان سامي بن عبدالله بن عثمان الصالح، ان زيادة اواصر التعاون والتنسيق المشترك بين البلدين الشقيقين في مختلف المجالات سيسهم في بلورة مواقف منسجمة ورؤى مشتركة مع مختلف التطورات التي تشهدها الساحتان العربية والإقليمية.
واشاد المجالي بالموقف السعودي الداعم للأردن في العديد من المجالات ووقوفه الدائم الى جانب اشقائه الاردنيين في جميع المحافل العربية والاقليمية والدولية.
من جهته، أكد السفير السعودي حرص بلاده على تعزيز العلاقات الثنائية مع الأردن، مشيرا الى تطابق مواقف البلدين حيال مختلف القضايا العربية والإقليمية والدولية التي تواجهها المنطقة.
على صعيد آخر، التقى المجالي مدير مكتب بعثة الوكالة الأميركية للتنمية الدولية في عمان (USAID) بيث بايج والوفد المرافق.
وجرى خلال اللقاء بحث ابرز القضايا والتطورات الجارية في المنطقة وكيفية تحقيق الفائدة القصوى من المشاريع التي تنفذها الوكالة في الاردن بما ينسجم ويتوافق مع احتياجات الفئات المستهدفة من البرامج والمشاريع في شتى مناطق المملكة.
كما تطرق اللقاء الى كيفية معالجة الآثار الإنسانية والاقتصادية والسياسية والامنية التي فرضتها الازمة السورية والتدفق المستمر للاجئين السوريين على جميع مناطق المملكة، لا سيما في المناطق الحاضنة لاعداد كبيرة منهم والأكثر تأثرا بالازمة.
وشدد المجالي على ان الأردن يبذل جهودا كبيرة لتخفيف معاناة اللاجئين الذين اصبحوا يشكلون عبئا ثقيلا على القطاعات الحيوية في المملكة، ما ادى الى استنزاف طاقاته وموارده المحدودة اصلا ما يتطلب من الدول والجهات المعنية مضاعفة جهودها لمساعدة الأردن على تحمل اعباء الازمة وتجاوز آثارها ليتمكن من اداء رسالته الانسانية على اكمل وجه.
بدورها، قالت بايج ان الوكالة الأميركية تنفذ وتدعم العديد من المشاريع الرامية الى خدمة شرائح واسعة من المجتمع الأردني لتخفيف حدة الصعوبات التي تواجهها القطاعات الاقتصادية بالمملكة، وخاصة في ظل استقبال الأردن للعديد من موجات نزوح اللاجئين التي تصل اليه بين فترة واخرى.
وثمنت الموقف الأردني في التعامل مع أزمة اللاجئين السوريين باعتبار الأردن من اكثر الدول تأثرا بالأزمة، مشيرة الى العديد من البرامج والمشاريع التي تنفذها وكالة (USAID) في الأردن لمساعدته على تجاوز هذه الصعوبات.-(بترا)

التعليق