كوريا الشمالية ترفض اقتراح الجنوب إجراء محادثات من أجل اجتماعات جديدة للعائلات

تم نشره في الخميس 6 آذار / مارس 2014. 09:11 صباحاً

سيول- رفضت كوريا الشمالية الخميس طلب سيول اجراء محادثات جديدة حول اجتماع العائلات التي فرقتها الحرب بين الكوريتين (1950-1953).
ويأتي رفض بيونغ يانغ في اجواء من التوتر بين الشمال والجنوب بسبب المناورات السنوية الاميركية الكورية الجنوبية واجراء الشمال سلسلة من تجارب اطلاق الصواريخ.
وقالت وزارة التوحيد الكورية الجنوبية ان بيونغ يانغ اشارت الى "غياب المناخ الملائم لمناقشة اجتماعات العائلات".
واوضحت الوزارة المكلفة العلاقات مع الشمال انها ارسلت طلبها الى كوريا الشمالية الاربعاء لعقد لقاء في 12 آذار/مارس في بلدة بانمونجون الحدودية.
واضافت "من المؤسف الا يوافق الشمال على اقتراحنا" بعقد اجتماع حول هذه المسألة، معتبرة ان توحيد العائلات التي فرقتها الحرب يجب ان "يحتل الاولوية" لدى بيونغ يانغ وسيول على حد سواء.
ونظمت الكوريتان نهاية شباط/فبراير اجتماعات لهذه العائلات لعدة ايام، وذلك بعد تعليق هذا البرنامج لثلاث سنوات.
واثارت هذه الخطوة آمالا كبيرة في تعاون اكبر بين الكوريتين.
ودعت الرئيسة الكورية الجنوبية بارك غيون هي الثلاثاء الى عقد اجتماعات منتظمة والسماح للعائلات التي فرقتها الحرب بمزيد من الاتصالات بما في ذلك عبر البريد الالكتروني والفيديو.
ومنذ العام 2000 تمكن حوالى 17 الف كوري من الجنوب والشمال من معانقة فرد من عائلتهم لم يتمكنوا من رؤيته منذ سنوات.
وفي المجموع وجد ملايين الكوريين انفسهم على جانبي الحدود بعد الحرب، وتوفي معظمهم دون ان تتاح لهم فرصة لقاء اقربائهم من جديد.
وينتظر حوالى 71 الف شخص تجاوز اكثر من نصفهم الثمانين من العمر، في الجانب الكوري الجنوبي لقاء ذويهم.-(ا ف ب)

التعليق