وأسفرت الاشتباكات عن إصابة ستة آخرين بطلقات خرطوش، وتمكنت أجهزة الأمن بـ"أبو كبير" من القبض على ثلاثة من عناصر الإخوان وتم التحفظ عليهم.

ومن جهته، أعلن الدكتور خالد الخطيب، رئيس إدارة الرعاية الحرجة بوزارة الصحة، عن ارتفاع عدد المصابين في محافظات القاهرة والفيوم والشرقية والإسكندرية الجمعة إلى 21 مصاباً.

وكانت قوات الأمن قد فرقت مظاهرات لأنصار الرئيس المعزول، محمد مرسي، الجمعة، بعد إعاقة المرور بشارع عماد راغب بالحي السادس في مدينة السادس من أكتوبر، وأخرى بميدان الحصري.

ورشق المشاركون في المظاهرات قوات الأمن بالحجارة، حسب "الأهرام"، وتعاملت أجهزة الأمن معهم بحزم، مما أدى إلى تفريق المتظاهرين في الشوارع الجانبية، بعد أن أضرموا النيران في سيارة شرطة.

كما انتقلت سيارات الأمن المركزي ومدرعات الشرطة إلى طريق المحور أمام "هايبر وان" بالشيخ زايد بعد ورود إخطار من العميد أحمد طه، مدير شرطة نجدة أكتوبر، بتجمع العشرات من أنصار الرئيس المعزول أمام هايبر وان.

وعلى جانب آخر، كثفت قوات الأمن من وجودها أمام مدينة الإنتاج الإعلامي مع مراقبة الداخلين إليها.

وفي السويس، استقبل مستشفى المدينة العام أربعة ضباط من قوات الأمن مصابين بطلقات خرطوش في أماكن متفرقة بالجسم من قبل أعضاء تنظيم الإخوان، على خلفية الاشتباكات بمنطقة حي الكوين وشارع النيل بميدان الأربعين.

وقال قيادي أمني لصحيفة "اليوم السابع" إن حالة الضباط مستقرة، موضحاً أن المصابين تم إسعافهم، وجارٍ خروجهم من المستشفى إلى الاستراحات الخاصة بالضباط من أجل الراحة.

 

العربية.نت