دراسة: الرياضة تقوي مناعة مرضى السرطان

تم نشره في الأحد 9 آذار / مارس 2014. 01:00 صباحاً
  • الرياضة تزيد عدد الخلايا المناعية الطبيعية - (د ب أ)

كولونيا- أظهرت نتائج دراسة ألمانية حديثة أن ممارسة الرياضة بشكل مكثف تعمل على  تقوية جهاز المناعة لدى مرضى السرطان وزيادة قدرته على التصدي للمرض.
 وشملت هذه الدراسة، التي أجراها علماء الجامعة الرياضية الألمانية بمدينة كولونيا ومستشفى كولونيا الجامعي، 30 شخصاً تتراوح أعمارهم بين 40 و67 عاماً، يُعاني 15 منهم من سرطان الثدي والمعدة والبروستاتا ويخضعون للعلاج منذ عام على الأقل، بينما كان الـ 15 شخصاً الآخرين أصحاء تماماً وتم استخدامهم كمجموعة مقارنة.
ولإجراء الدراسة قام العلماء بإعداد الـ 15 مريضاً في مرحلة المتابعة أثناء العلاج لخوض سباق نصف ماراثون، ثم فحصوا حالة جهاز المناعة لديهم قبل الجري وبعده.
وأوضح البروفيسور فيلهيلم بلوخ، مدير معهد أبحاث الدورة الدموية واختصاصي الطب الرياضي بالجامعة الرياضية الألمانية، قائلاً: "يحتوي جهاز المناعة لدى الإنسان على خلايا مناعية تعرف باسم الخلايا القاتلة الطبيعية، يمكنها اكتشاف خلايا الأورام والقضاء عليها".
وتابع بلوخ: "أظهرت نتائج دراستنا الحديثة أن المرضى الذين يتمتعون بقدر جيد من اللياقة البدنية يزداد لديهم عدد هذه الخلايا المناعية القاتلة، ومن ثمّ يتسنى لجهازهم المناعي التصدي للسرطان على نحو أكبر".
 ومن هنا يرجح العلماء أن الأنشطة الحركية التي تستلزم قوة التحمل على الجسم لا تتسبب في الإضرار بمريض السرطان خلال فترة العلاج، بل يمكن أن تتمتع بتأثير صحي رائع عليه، ولكن مع أخذ كل من الحالة الفردية لكل مريض ونوع السرطان المصاب به وحالته الصحية العامة في الاعتبار.
 وأردف اختصاصي الطب الرياضي بلوخ: "أظهرت أبحاثنا أيضاً أن مرضى السرطان الذين يتمتعون بقدر أكبر من اللياقة البدنية وقوة التحمل يمكن لأجسامهم التصدي لهجمات المرض الجديدة على نحو أفضل من غيرهم؛ لأنه كلما تمتع جسم المريض باللياقة البدنية وبقوة التحمل، ازداد عدد الخلايا المناعية بالدم لديه؛ ومن ثمّ يصبح الجسم قادراً على التصدي للخلايا السرطانية". -(د ب أ)      

التعليق