بدء تنفيذ مشروع لاستدامة المدن القديمة لمناطق "حوض المتوسط"

تم نشره في الأحد 9 آذار / مارس 2014. 12:00 صباحاً

فرح عطيات

عمان - بدأت وزارة الشؤون البلدية مؤخراً تنفيذ مشروع لاستدامة المدن القديمة لمناطق حوض البحر الابيض المتوسط (اس ام او تي) ضمن البرنامج الاقليمي متعدد الأطراف للتعاون عبر الحدود في مدينة السلط، وفق ما اعلنه مدير التخطيط والتنمية بالوزارة صالح جرادات.
وقال جرادات، في تصريح صحفي أمس، إن البلديات احدى اهم القطاعات المتأثرة بالتغيرات والتحولات الاقتصادية والسياسية في المنطقة، لا سيما ما سببته أزمة اللجوء السوري وهجرة مئات الآلاف ليشكلوا عبئا اضافيا على اوضاع البلديات، حيث أن التقديرات تشير إلى أن عدد اللاجئين قارب نسبة الـ10 % من السكان.
واضاف ان اللجوء افشل كل المخططات والخطط التنموية التي كانت مبنية على اساس ان معدل الزيادة السكانية نحو
2.1 % سنويا، الأمر الذي أرجع البلديات الى نقطة العجز وعدم قدرتها على تقديم الخدمات وتنفيذ المشاريع والبرامج وتركيزها على خدمات النظافة التي استهلكت كامل امكاناتها وقدراتها.
ولفت الى ان الدراسات اثبتت ان الضغط المتزايد على البلديات في وقت تعاني من شح الامكانات اصلا، سـ"يؤدي الى حالة افلاس كامل للقطاع، وتوقف الخدمات وقد يصل الامر الى استقالات للمجالس البلدية"، معرباً عن تخوفه من "انتشار المناطق السكنية العشوائية وأحياء الصفيح وصولا الى اعتقادات تؤثر على الأمن الاجتماعي كالكراهية والعنف".
وبين أن البرنامج الاقليمي متعدد الاطراف، المدعوم من الاتحاد الاوروبي، قدم خمسة مشروعات يجري العمل على تنفيذها في البلديات الاردنية من بينها مشروع التشبيك الاقليمي في مجال بناء المؤسسي والتنمية المحلية بقيمة 443 الف يورو في مدينة مادبا.
وأوضح جرادات أن الوزارة ستقدم كامل الدعم وبمختلف اشكاله لانجاح المشروع، الذي تقوم فكرته على استدامة المدن الذي تنفذه شركة سادكو الاسبانية على أساس أن لكل مدينة سماتها المميزة.
ويشمل المشروع أيضاً تمكين الكوادر الإدارية للهيئات العامة شرق المتوسط في الخدمات العامة والتنمية المحلية والاقتصادية والاجتماعية في مدينة معاذ بن جبل بكلفة تصل الى 134 الف يورو.
إلى جانب مشروع حماية المياه الجوفية في المدينة نفسها بكلفة تصل الى 200 الف يورو، ومشروع تحسين عملية الحكم المحلي من خلال تبادل الممارسات الجيدة والمشاريع الريادية والتدريب على التكنولوجيا الجغرافية المكانية بقيمة 288 ألف يورو.

fatyyat@

التعليق