تفاقم مشكلة لعبة كرة اليد والأندية تطالب برحيل الاتحاد

تم نشره في الاثنين 10 آذار / مارس 2014. 01:00 صباحاً - آخر تعديل في الاثنين 10 آذار / مارس 2014. 12:05 مـساءً
  • مندوبو الأندية خلال قيامهم بتأدية (اليمين) في اجتماعهم اول من أمس - (من المصدر)

بلال الغلاييني

عمان-  تفاقمت المشكلة القائمة بين اتحاد كرة اليد من جهة والأندية من جهة اخرى، فبعد أن طالبت الأندية في كافة اجتماعاتها التي عقدتها سابقا اتحاد اللعبة بالغاء التعليمات والأنظمة التي اصدرها مطلع العام الحالي، والتي تتعلق بالبطولات المحلية كافة، وآلية الدعم المالي التي ترتبط ارتباطا مباشرا مع مشاركات الأندية والنتائج التي تحققها، عادت الأندية وطالبت برحيل الاتحاد، واكدت أن عودتها للمشاركة في البطولات المحلية مرتبطة بقيام اللجنة الأولمبية بحل الاتحاد وتشكيل لجنة مؤقتة لإدارة اللعبة.
هذا القرار الجديد هو القرار الوحيد الذي صدر عن الأندية في اجتماعها اول من أمس في نادي كفرنجة، والذي شهد قيام مندوبي أندية كفرنجة والحسين والعربي وكفرسوم ويرموك الشونة والكتة وأم جوزة والفجر ووادي السير (بأداء اليمين) بعدم المشاركة في نشاطات الاتحاد حتى يتم رحيل الاتحاد الحالي.
وقال رئيس نادي كفرنجة عماد فريحات، إن الأندية أجمعت على عدم المشاركة في أي نشاط يقيمه الاتحاد الحالي، وان عودتها للمشاركة مرتبط بقيام اللجنة الأولمبية بحل الاتحاد الحالي وتشكيل لجنة مؤقتة لادارة شؤون اللعبة، موضحا أن الأندية وبعد أن اصدر الاتحاد التعليمات والأنظمة الجديدة للبطولات المحلية، عقدت خمسة اجتماعات وطالبت الاتحاد في العدول عن قراراته، لكن جميع المطالب التي تقدمت بها الأندية واجهت الرفض من مجلس ادارة الاتحاد، موضحا ان الأندية والتي عارضت قرارات الاتحاد وخلال اجتماعها اول من أمس، ناقشت العديد من الأمور وخصوصا المالية المتعلقة بنفقات الاتحاد والمبالغ التي يصرفها على الأجهزة الفنية، والمكافآت التي يصرفها على الاداريين الذين يفترض ان يعملوا كمتطوعين، لا ان يتقاضوا مكافآت شهرية بموافقة اللجنة الأولمبية.
وشدد فريحات على ان الأندية لن تتراجع عن موقفها ولن تشارك في نشاطات الاتحاد، حتى تعلن اللجنة الأولمبية تشكيل لجنة مؤقتة تخلو من العاملين في الاتحاد حاليا.
الاتحاد يلتقي الأندية اليوم
وكان اتحاد اللعبة قد وجه الدعوة الى كافة رؤساء الأندية المنتسبة للاتحاد، لعقد لقاء مشترك مع الاتحاد عند الساعة الخامسة والنصف من مساء اليوم، لايجاد حل توافقي يسهم بحل المشكلة ويدعم مسيرة اللعبة لكافة اركانها حسب رئيس الاتحاد الدكتور ساري حمدان، الذي أكد ان ابواب الاتحاد ستبقى مفتوحة امام اي ناد، وان الاتحاد لن يتخلى عن دور الأندية في دعم مسيرة اللعبة وتطويرها، وان التعليمات والأنظمة الجديدة التي اصدرها الاتحاد وضعت من أجل تطوير اللعبة، وخصوصا الفئات العمرية بوصفها ركيزة اساسية في عملية التطوير التي ينشد اليها الاتحاد بالتعاون مع الأندية.
واشار الدكتور حمدان، ان الأندية لها الحق في التعبير واصدار القرارات التي تراها مناسبة، وان نظام الاتحادات الرياضية هو الكفيل بحل أي اتحاد او بقائه.
وخلال الجلسة التي عقدها الاتحاد اول من أمس أوضح الدكتور حمدان آلية الدعم المالي التي سيقدمها الاتحاد لكافة الأندية المنتسبة للاتحاد، والتي تربط بمشاركات الاندية في البطولات والنتائج التي تحققها من خلال (النقاط) التي وضعت لمشاركاتها في كافة البطولات المحلية، الى جانب قيام الاتحاد بتقديم دعم مالي مقداره الف دينار لكل ناد كبدل تجهيزات رياضية.

bilal.alghaleeni@alghad.jo

Gh_belal@

التعليق