حولي ردود الفعل السلبية إلى تجربة إيجابية

تم نشره في الثلاثاء 11 آذار / مارس 2014. 01:00 صباحاً
  • إذا كان لدى رئيس عملك شيء سلبي ليقوله حاولي الاستماع إلى ملاحظاته بغض النظر عما تشعرين به - (أرشيفية)

عمان- الغد- أن تكوني الطرف المتلقي للانتقاد وردود الفعل السلبية أمر ذو رهبة، خصوصًا لأولئك المعتادين على إشادة الجميع بهم.
 سواء أكنت تمرين بيوم عمل سيئ أو قمتِ باتخاذ قرار سيئ فيما يخص مسؤولياتك في العمل، لا مفر من تفادي انتقاد رؤسائكِ وزملائكِ في بعض الأحيان. وبينما لا تملكين أي سيطرة على الانتقاد، فأنتِ سيدة رد فعلك؛ أنتِ الشخص الوحيد الذي يمكنه قلب ردود الفعل السلبية إلى تجربة إيجابية.
إليك بعض النصائح حول كيفية القيام بذلك، وفق ما أورد موقع مجلة "سيدتي":
- لا تعتبري الأمر شخصيًا:  إن انتقاد المقال الأخير الذي كتبتيه أو البريد الإلكتروني الذي أرسلتِيه أمس لا يعني أنك لا تقومين بالشيء بالشكل الصحيح، لا أحد كامل، ومهما كنتِ متمكنةً، يجب أن تخطئي في بعض الأحيان وإلا كيف ستتحسنين وتتطورين بخلاف ذلك؟!
يفترض بعض الناس النوايا السيئة لزميل لم يعجبهم شيئًا بعملهم مثلا. ولكن إن استمريتِ بالتفكير بهذه الطريقة فلن توتري إلا نفسك وستضرين عملك إن جعلتِ الأمور شخصية.
- الاستماع بعناية:  إذا كان لدى زميل أو رئيس عملك شيء سلبي ليقوله، حاولي الاستماع إلى ملاحظاتهم بغض النظر عما تشعرين به تجاههم. اعتبريها بمثابة فرصة ممتازة لإظهار القدرة على التعلم.
لا تصبحي دفاعيةً ولا تقدمي لنفسك الأعذار، لا تقاطعيهم أو تستبقي الاستنتاجات. سيكون من مصلحتك أن تستمعي لهم باهتمام وتقومي بإعادة صياغة ما سمعته بكلماتك الخاصة ليضمن زميلك أنك كنت تستمعين حقاً لملاحظاته.
- اطرحي الأسئلة:  لن نكون أبدا جاهزين للانتقادات السلبية، ولهذا نشعر بالعصبية، وبالضيق والغضب أو قلة الصبر بينما نستمع. وهذا هو السبب الرئيسي لسوء الفهم في بعض الأحيان.
وسيكون من المفيد طرح الأسئلة عندما يكون هناك وقفة أثناء المحادثة. فطرح الأسئلة يدل على أنكِ تحاولين بالفعل وضع حل للمشكلة وفهم ما حدث لإصلاح الأخطاء أو تجنبها في المستقبل.
- كوني ممتنة: هناك ميزة كبيرة لتلقي ردود الفعل حول شيء لم تقومي به بشكل صحيح؛ فهي أولا تعلمك كيفية القيام بالأمور بالشكل الصحيح للمرة القادمة وثانيا تتيح لك الوقت لتنمية علاقتك مع رئيسك من خلال طرح الأسئلة والتعلم من تجربته وتساعدك على تقوية علاقتكِ وبناء الثقة.
تخيلي لو أن لا أحد يخصص الوقت للتحدث معك عن عملك؛ فكيف ستتطورين وتكتسبين الخبرة؟
- حافظي على هدوئك: إن كونكِ محترفةً في عملك يعني أنك يجب أن تبقي هادئةً خلال المناقشات، حتى تلك الساخنة منها. احرصي على عدم فقدان أعصابك واسألي نفسك ما إذا كانت ردود الفعل هي ما يزعجك أو الطريقة التي يتم بها توصيل ذلك، فغالبا ما تزعجنا الطريقة التي تقال بها بعض الامور.
- عالجي المشكلة: عند انتهاء المحادثة، حاولي أن تخبري رئيسك في العمل أو زميلك ما تعلمتيه منه وكيف أنك ستقومين بفعل الأشياء بشكل مختلف من الآن فصاعدا. لا تكتفي بقول "موافقة" لإنهاء يومك السيئ؛ فمن المهم اتباع إجراءات مدروسة بناء على محادثتك مع المسؤول في أقرب وقت ممكن.

التعليق