"أبوماريا الفلسطيني" ينفي تهمة التحاقه بتنظيمات مسلحة في سورية

تم نشره في الثلاثاء 11 آذار / مارس 2014. 01:00 صباحاً

موفق كمال

عمان - اعتبر مجدي أبو نجم، الملقب بـ"أبوماريا الفلسطيني"، بعد انتهاء الجلسة الأولى من محاكمته أن من يطلق على الدولة الإسلامية في العراق والشام مسمى "داعش"، هو "رافض لإقامة مشروع الدولة الإسلامية".
وجاءات تصريحات "أبوماريا" تلك، بعد أن نفى التهمة الموجهة إليه من قبل نيابة محكمة أمن الدولة، حول مغادرته المملكة بقصد "الالتحاق بجماعات مسلحة (تنظيم أحرار الشام) في سورية".
وجاء في لائحة الاتهام، أن "أبوماريا" غادر الأردن في مطلع العام الماضي متوجها إلى مصر، حيث أقام هناك ليلة واحدة ثم توجه إلى تركيا، وبعدها إلى مدينة أنطاكيا، ثم عبر إلى الأراضي السورية وهناك التحق بتنظيم أحرار الشام".
وأضافت اللائحة أن تنظيم أحرار الشام أسند لأبو ماريا مهمة قاض شرعي، حيث كان يتولى محاكمة الأسرى من جنود الجيش النظامي السوري ويصدر الأحكام ضدهم".
وبينت "أن (أبوماريا) شكل كتيبة هناك، أطلق عليها كتيبة التوحيد والجهاد في أرض الشام، وقسمها إلى قسمين الأول قتالي والثاني شرعي".
وتابعت "نسق القسم الأول مع كتيبة ألوية صقور الإسلام في الجيش الحر، بينما نسق القسم الشرعي مع الهيئة الشرعية بحلب ومع الدولة الإسلامية في العراق والشام".
وأوضحت اللائحة أن أبوماريا "استمر قائدا لهذه الكتيبة مدة ثلاثة أشهر ثم غادر سورية في تموز (يوليو) الماضي متجها إلى تركيا ثم الجزائر وبعدها العودة الى عمان، ولدى وصوله إلى مطار الملكة عليا الدولي تم القبض عليه".
على ذات الصعيد، قضت محكمة أمن الدولة أمس بسجن المتهم عبدالخالق أبو اسنينة 5 أعوام، بعد إدانته بتهمة "الالتحاق بتنظيمات إسلامية مقاتلة في سورية، من بينها تنظيم جبهة نصرة أهل الشام".
ووفق لائحة الاتهام، فإن أبو اسنينة، وهو في العشرينيات من العمر، "تلقى تدريبات ميدانية على استخدام السلاح في سورية من بينها سلاح الكلاشنكوف وتدريبات شرعية".

mufa.kamal@alghad.jo

التعليق