مجلس الشيوخ الأميركي يتبنى نصا ضد الاعتداءات الجنسية في الجيش

تم نشره في الثلاثاء 11 آذار / مارس 2014. 10:23 صباحاً

واشنطن- تبنى مجلس الشيوخ الاميركي بالاجماع الاثنين مشروع قانون يهدف الى التصدي للاعتداءات الجنسية لدى العسكريين بعد اسبوع على رفضه اصلاحا اكثر طموحا حول هذه المشكلة المستمرة في الجيش.
وتبنى النص كل اعضاء مجلس الشيوخ ال97 وهو امر نادر الحصول في مجلس الشيوخ بسبب التوترات القوية بين الجمهوريين والديموقراطيين.
ويهدف النص الذي جاء تحت اسم "فيكتمس بروتكشين اكت" الذي قدمته مدعية عامة سابقة متخصصة في قضايا الاعتداءات الجنسية هي السناتور كلير كاكسكيل، الى الحد من سلطة الهرمية العسكرية في عدم احترام حكم صادر عن محكمة وتأمين حق الضحايا في استشارة محام مستقل في الجيش وامكانية ملاحقة كل محاولة انتقام ضد ضحايا يعلنون عن الاعتداءات.
وقالت السناتور الجمهورية كيلي ايوت ان النص الذي يجب ان يحصل على موافقة مجلس النواب كي تصبح له قوة القانون، من شأنه ان "يتيح لكل ضحايا العنف الجنسي داخل الجيش ان يعاملوا بكل كرامة ومسؤولية".
وفي حال اصبح النص قانونا، لا يمكن لاي عسكري ان يتحدث عن تاريخه المهني امام محكمة ميدانية كي يدافع عن قضيته. وقال السناتور كارل ليفن وهو ديموقراطي وعضو في لجنة الخدمات العسكرية في مجلس الشيوخ "حتى الذي يكون تاريخه المهني حافلا يمكن ان يمارس العنف الجنسي".
ويواجه البنتاغون تزايدا كبيرا فبي عدد الاعتداءات الجنسية في صفوف الجيش. وتم احصاء حوالى 5400 حالة في العام 2013 بزيادة 60% عما كان عليه الحال في العام 2012.-(ا ف ب)

التعليق