ترجيح التوصل إلى اتفاق مع "النقد الدولي" للمراجعة الثالثة والرابعة

تم نشره في الأربعاء 12 آذار / مارس 2014. 01:00 صباحاً

عمان- الغد- رجحت مصادر مطلعة أن تفضي المفاوضات التي تجريها بعثة صندوق النقد الدولي لاختتام المراجعة الثالثة والرابعة.
وبينت المصادر، التي طلبت عدم الكشف عن هويتها، أن الحكومة ناقشت مع بعثة النقد الدولي والمقرر أن تختتم مراجعتها في 18 آذار (مارس) الحالي الإجراءات التي قامت بها والمتعلقة برفع أسعار التبغ والسجائر والمشروبات الكحولية، ورفع التأشيرات، والتي ستفضي إلى جلب إيرادات إضافية بمقدار 150 مليون دينار.
وقالت المصادر حول تخفيض العجز بنسبة 1 % الى الناتج المحلي الإجمالي وكون الإجراءات تقل عن تلك النسبة "إن وزارة المالية أعلمت بعثة النقد الدولي بوجود متأخرات تقارب 100 مليون دينار سيتم استخدامها لتخفيض العجز على شركة مصفاة البترول".
وتابعت المصادر بالقول "إن مجمل الإجراءات التي يتم الحديث عنها سيفضي الى تخفيض بمقدار 280 مليون دينار".
ورجحت المصادر أن لا يتم اتخاذ إجراءات إضافية لأن الاقتصاد وحالة النمو الاقتصادي لم تعد قادرة على فرض مزيد من الضرائب، لا سيما وأنه بات يحوم حول 3 %.
ورجحت المصادر أن تجتاز المملكة المراجعتين، ليصار إلى صرف نحو 256 مليون دولار من دفعات قرض النقد الدولي البالغ ملياري دولار.
وقالت إن الحكومة أوفت بالتزامها في نهج الإصلاح الضريبي بعد أن دفعت بمشروع قانون ضريبة الدخل لسنة 2014، إلى مجلس النواب.
وكانت المملكة حصلت على ثلاث دفعات سابقة بنحو 1040 مليون دولار، منذ توقيع اتفاقية القرض مع الصندوق في آب (أغسطس) 2012.

التعليق