جلالتها تزور حضانة الأطفال التابعة للخدمات الطبية الملكية

الملكة رانيا: الدراسات الحديثة تؤكد أهمية العناية بالمراحل المبكرة للطفولة

تم نشره في الخميس 13 آذار / مارس 2014. 01:00 صباحاً
  • الملكة رانيا خلال اجتماع مع ممثلي عدد من الجهات المعنية خلال زيارة لحضانة الاطفال التابعة للخدمات الطبية الملكية

عمان - اطلعت جلالة الملكة رانيا العبدالله أمس على أحد انجازات مشروع تطوير الخدمات المقدمة للأطفال من الولادة الى اقل من اربعة أعوام المنفذ من قبل المجلس الوطني لشؤون الأسرة، وبدعم من برنامج الخليج العربي للتنمية (اجفند).
جاء ذلك خلال جولة لجلالتها في حضانة الاطفال التابعة للخدمات الطبية الملكية، والتي تم تطويرها من قبل المجلس وفقا لمعايير جودة بيئات الطفولة المُبكرة التي تتفق مع المعايير العالمية وتتناسب مع البيئة الأُردنية.
واستنادا إلى المعايير المشار إليها، ينفذ المجلس مشروعا رياديا يهدف إلى تحسين البيئة المادية والانفعالية في 10 حضانات مختارة من الأردن لتكون نموذجا يُحتذى في بيئات الطفولة المُبكرة.
واستمعت جلالتها الى اراء القائمين على الحضانة وعدد من الامهات حول التغييرات التي طرأت وكيف انعكست عليهن وعلى النواحي النفسية والجسدية للأطفال.
وفي جلسة ضمت عددا من الجهات المعنية في تنفيذ المشروع، اكدت جلالة الملكة "ضرورة مثل هذه الشراكات التي تحدث الفرق والنجاحات"، مشيرة الى ان "الدراسات الحديثة تبين اهمية العناية في المراحل المبكرة للطفولة وتهيئة البيئة المحفزة للأطفال للتعلم وبناء طرق التفكير والتعامل".
وقالت جلالتها ان "الخدمات الطبية دائما لها دور الريادة سواء في الامور الطبية او غيرها"، معربة عن "املها في ان يكون هذا التعاون نموذجا يحتذى لدى القطاع الخاص من اجل توفير بيئة لرعاية اطفال العاملات في مؤسساته".
واكد مدير الخدمات الطبية الملكية اللواء الدكتور خلف الجادر اهمية التعاون مع المجلس، الذي انعكس على نوعية الخدمات التي تقدم للأطفال البالغ عددهم 200 طفل على مدار 24 ساعة.
واستعرض الامين العام للمجلس الوطني لشؤون الاسرة فاضل الحمود الإنجازات التي تحققت على ارض الواقع، والتي منها "إعداد تعليمات تأسيس وترخيص دور الحضانة، وتطوير دليل الرقابة والإشراف على دور الحضانة، وإعداد أداة تقييم البيئة المادية لدور الحضانة النهارية".
وتم تحميل دليل أنشطة الأطفال على موقع المجلس بهدف تعميمه، وتم تدريب مُدربين من المُعلمات الفائزات بجائزة الملكة رانيا العبدالله للتميز التربوي ليُسهمن في تدريب الكوادر العاملة في دور الحضانة النهارية.
وقالت رئيسة محور الطفولة في المجلس الدكتورة سهى طبال ان "المشروع اعد دليلا للمهارات التي يُتوقع من الطفل اكتسابها بعد مروره ببعض الخبرات، وإعداد أنشطة تفاعلية يتم تطبيقها مع الأطفال في دور الحضانة بهدف تطوير أدائهم الحالي، وتقع هذه الأنشطة في دليل يتضمن اسم النشاط، والأدوات المستخدمة في تنفيذه".
كما تحدث أمين عام وزارة العمل حمادة أبو نجمة "عن مشروع تفعيل المادة 72 من قانون العمل المعنية بتوفير حضانات أطفال لأبناء السيدات العاملات في مؤسسات القطاع الخاص، وهو احد مشاريع الاستراتيجية الوطنية للتشغيل".
وبين رئيس مجلس أمناء صندوق الملك عبدالله الثاني الدكتور عمر الرزاز ان "الصندوق سيتعاون مع المجلس للاستفادة من الخبرة الفنية في انشاء أماكن مناسبة للأطفال دون سن الرابعة في مواقع العمل، وتقديم التدريب الفني لمُقدمات الرعاية في دور الحضانة النهارية".
وقال رئيس الجامعة الهاشمية الاستاذ الدكتور كمال الدين بني هاني ان "الجامعة ابرمت اتفاقية مع المجلس الوطني لشؤون الأسرة لتأسيس حضانة للجامعة من المتوقع أن تخدم 200 طفل من ابناء موظفات الجامعة، وستُستخدم كجناح تطبيقي لكلية الملكة رانيا للطفولة". - (بترا)

التعليق