فعاليات في إربد والكرك والمفرق تحتج على قتل إسرائيل للقاضي زعيتر

تم نشره في الخميس 13 آذار / مارس 2014. 01:00 صباحاً

أحمد التميمي وهشال العضايلة

محافظات - استمرت الاحتجاجات الشعبية والنقابية والجامعية على إقدام جنود الاحتلال الاسرائيلي قتل القاضي الأردني الدكتور رائد علاء زعيتر.
ففي اربد، نفذ محامون وقفة احتجاجية في قصر العدل أمس، تدين عملية قتل الشهيد زعيتر على يد جنود من قوات الاحتلال الإسرائيلي أثناء دخوله من الأردن الى مناطق السلطة الوطنية الفلسطينية.
وهتف المحامون انتصارا للشهيد زعيتر، مدينين الممارسات الصهيونية التي لا تحترم أي مواثيق، مطالبين الحكومة بقطع علاقاتها مع إسرائيل وطرد السفير الإسرائيلي وإغلاق السفارة في عمان وإعادة السفير الأردني من تل أبيب.
واستنكر المحامون الحادثة مؤكدين أهمية محاكمة القاتل أمام محكمة دولية محايدة.
كما أصدرت تنسيقية حراك محافظة اربد بيانا استنكرت فيه الحادثة، مطالبة بإطلاق سراح المعتقل احمد الدقامسة كرد فوري وفعلي وحقيقي على الجريمة النكراء التي راح ضحيتها قاضي متعلم متمرس في وظيفته بالاضافة إلى طرد السفير الإسرائيلي من عمان والبدء بمراجعة جديه لإنهاء معاهدة وادي عربه المذلة للشعب الأردني.
ووفق البيان فان التنسيقية "وهي تتقدم بأحر التعازي لأسرة وآل الفقيد الكرام لتعلن عن وقفة احتجاجية على مقتل القاضي واستشهاده سيجدد موعدها ومكانها لاحقا" كتعبير عن تصميمها على تحقيق المطالب الشعبية بطرد السفير الإسرائيلي والغاء معاهدة السلام مع اسرائيل.
وفي الكرك، نفذ مئات من طلبة مختلف الكليات في جامعة مؤتة أمس، وقفات احتجاجية منفصلة، احتجاجا على مقتل القاضي رائد زعيتر.
وتجمع الطلبة في الساحات الداخلية للكليات المختلفة بالجامعة للتعبير عن شجبهم واستنكارهم للحادثة، وأبدوا استياءهم من ردود الفعل الحكومية، معتبرينها أقل من حجم الاعتداء الصهيوني على الشعبين الأردني والفلسطيني، مطالبين الحكومة برد فعل مناسب للجريمة.
وأكدوا ان اقل شيء متوقع من الحكومة على الجريمة هو طرد السفير الإسرائيلي، مشيرين إلى ان إلغاء معاهدة السلام مع اسرائيل بات مطلبا شعبيا.
وأكد منسق الوقفات الاحتجاجية في الجامعة الطالب في كلية الهندسة حسين الصرايرة أن وقفات الاحتجاج من قبل طلبة مؤتة هي رد فعل طبيعي على الجريمة التي ارتكبها جنود جيش الاحتلال الصهيوني بحق مواطن أردني شريف.
وشدد على ان دم الشهيد زعيتر لن يذهب هدرا، وانه يجب محاسبة القتلة من جنود الاحتلال. 
وأكد أن جميع طلبة مؤتة وأعضاء هيئة التدريس شاركوا بالوقفات الاحتجاجية لمشاركة الشعب الأردني بجميع فئاته مشاعره الغاضبة تجاه الحادثة التي مست الكرامة الوطنية في ظل الاحتفال بذكرى الكرامة.
وفي المفرق، نفذ طلبة جامعة آل البيت بالتعاون مع عمادة شؤون الطلبة وقفة احتجاجية، رفضاً لاغتيال جنود الاحتلال الاسرائيلي للقاضي الشهيد رائد زعيتر.
وشارك في الوقفة عميد شؤون الطلبة د.خالد الشرع ونوابه د.احمد الخزاعلة و د.اسماعيل العون وحشد من الطلبة.
وأكد الشرع في كلمته على استنكار الجامعة لحادثة الاغتيال، مؤكداً أهمية الوقفة لما فيها من تعبير عن الحالة الشعبية الرافضة لممارسات الاحتلال.
وأكد العون والخزاعلة على "فضح ممارسات الاحتلال العنصرية والهمجية بحق شعبنا الأعزل"، موجهين اشد عبارات الاستنكار لحادثة القتل الجبانة.
وقال الطالب معاذ القصراوي من كتلة التجديد العربية إن "الكيان الصهيوني لا يفهم سوى لغة العنف"، مؤكداً أن "الاعتذار ليس بالمرضي للشعب الأردني".
وشدد الطالب وليد الشريف من كتلة الوحدة الطلابية على "رفض أي اتفاقية سلام مع الكيان، لأن طبيعة الاحتلال تستدعي الوقوف بوجه ممارساته بشكل حقيقي".
واكد الطالب أنس الرنتيسي "ضرورة الانتصار لكرامة المواطن والوقوف في وجه الانتهاكات المستمرة بحقنا من الكيان الغاصب".
وفي كلمة منسقي الوقفة، اكد الطالب أسامة ابو سماقة "ضرورة اسقاط معاهدة وادي عربة وكل اتفاقيات السلام مع الكيان الصهيوني"، مبينا أن "الهدف من الوقفة، فضح ممارسات الكيان والانتصار لكرامة المواطن الأردني وللقضية الفلسطينية"، وفي ختام الوقفة احرق الطلبة علم اسرائيل.

alghadnews@

التعليق