24.5 مليون دولار لرفع كفاءة قطاع المياه في الشمال و7.5 مليون لقطاع الصحة

منحتان يابانيتان بقيمة 32 مليون دولار للمملكة

تم نشره في الجمعة 14 آذار / مارس 2014. 12:00 صباحاً
  • سيف (يمين) وكوسوجه يوقعان مذكرتا المنحتين للأردن في عمان أمس - (من المصدر)

سماح بيبرس

عمان - تقدم اليابان خلال العام الحالي منحتان اضافيتان للمملكة بقيمة 32 مليون دولار وذلك خارج نطاق المساعدات المتفق عليها للعام الحالي.
ووقعت حكومة البلدان أمس مذكرتين لتقديم المنحتين. وتوجه إحدى هاتين المنحتين وقيمتها 24.5 مليون دولار لتنفيذ برنامج عاجل لرفع كفاءة قطاع المياه في محافظات الشمال المستضيفة للاجئين السوريين، فيما توجه الأخرى وحجمها 7.5 مليون دولار لتوفير معدات واجهزة طبية لصالح كل من وزارة الصحة ومستشفى الأمير حمزة.
وتأتي هاتان المنحتان في الوقت الذي من المتوقع فيه أن يقدم اليابان خلال العام الحالي قرضا لدعم موازنة المملكة بحوالي 100 مليون دولار، والذي ارتبط بموافقة البنك الدولي لتقديم قرض التنمية الثاني.
وشملت مذكرة المنحة الأولى دعم برنامج تحسين شبكات تزويد المياه في كل من حوفا وبيت راس، ومشروع إعادة تأهيل شبكات كل من حوارة والصريح، بالإضافة لتوفير معدات وتجهيزات تشغيل وصيانة.
وتأتي هذه المنحة ضمن برنامج جديد للمنح اليابانية يتضمن مزيجا من برنامجين، الأول برنامج الهبات العامة لتمويل مشاريع تنموية General Project Type وبرنامج المنح غير المرتبط بمشاريع Non-Project Grant Aid.
اما المذكرة الثانية، فتشمل تقديم منحة بحجم  7.5 مليون دولار  لتوفير معدات واجهزة طبية لصالح كل من وزارة الصحة ومستشفى الأمير حمزة، ضمن برنامج المنح الجديد الذي اطلقته الحكومة اليابانية مؤخرا بعنوان"Japan’s Non-Project Grant Aid for Introduction of Japanese advanced products and its system (Medical Equipment and Welfare Apparatus Package)"، بهدف دعم جهود الحكومة الأردنية في مجال التنمية الاقتصادية والاجتماعية.
ووقع على المذكرتين نيابة عن الحكومة وزير التخطيط والتعاون الدولي الدكتور ابراهيم سيف وعن الحكومة اليابانية السفير الياباني في عمان جونيتشي كوسوجه، في حين وقع اتفاقية المنحة الخاصة برفع كفاءة قطاع المياه سعادة الممثل المقيم للوكالة اليابانية للتعاون الدولي (جايكا) السيد توشيكو تاناكا.
من جهته أكد وزير التخطيط ابراهيم سيف تفهم اليابان للتحديات الاقتصادية والاجتماعية التي تواجه الأردن نتيجة استضافتها ما يزيد على 600 ألف لاجئ سوري، حيث ستساهم هاتان المنحتان في تحسين ودعم الخدمات الحكومية في القطاعات ذات الأولوية التنموية كالمياه والصحة للمجتمعات المحلية المستضيفة للاجئين السوريين.
وأشار الى أنّ الأردن يولي أهمية كبيرة لعلاقاته الثنائية مع اليابان، مشيراً إلى عمق وتاريخ العلاقات التي تربط الجانبين، والسعي الجاد من قبلهما لتعزيز أواصر التقارب من خلال تطوير آليات التعاون في عدد من المجالات ذات الاهتمام المشترك وعلى مختلف الأصعدة السياسية والاجتماعية والاقتصادية.
بدوره، أكد السفير الياباني في عمان التزام حكومته بتوفير برامج الدعم المختلفة المالية والفنية للأردن في مختلف المجالات ذات الاهتمام المشترك، وبما يساهم في تطوير وتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين، مشيرا إلى أن تنفيذ مثل هذه البرامج سيسهم حتماً في تعزيز وتطوير هذه العلاقات، وأضاف السيد جونيتشي كوسوجه أن اليابان تساهم في دعم الجهود التي ينفذها الأردن حالياً في مجال الإصلاحات الاقتصادية والسياسية مشيداً بالأردن كنموذج  يحتذى به في المنطقة في هذا المجال.
يشار الى أنّ اليابان كان قد قدم خلال السنة المالية 2013 والتي تنتهي بتاريخ 31/3/2014، منحتين الأولى منحة طارئة بقيمة 10.1 مليون دولار لتمويل شراء تنكات مياه وصهاريج نضح وضاغطات نفايات لصالح وزارة الشؤون البلدية سيتم استخدامها من قبل المجتمعات المحلية المستضيفة للاجئين السوريين،  كمساهمة في تخفيف الأعباء الملقاة على كاهل الأردن نتيجة استضافتها للأعداد المتزايدة من اللاجئين السوريين ومنحة ثانية بقيمة 6.7 مليون دولار التي تم توقيعها مطلع الشهر الحالي لبناء متحف البتراء.
 وحصلت الأردن منذ العام 2007 وحتى العام 2013 حوالي (286.76) مليون دولار، منها (130.76) مليون دولار على شكل منح والباقي على شكل قروض ميسرة بالإضافة إلى المساعدات الفنية المقدمة للأردن من خلال الوكالة اليابانية (جايكا).

samah–bibars@

التعليق