القوات السورية تدخل يبرود آخر معاقل المعارضة قرب الحدود اللبنانية

تم نشره في الأحد 16 آذار / مارس 2014. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 16 آذار / مارس 2014. 09:09 صباحاً

بيروت- بالهتاف والغناء دخل الجنود السوريون بلدة يبرود، وذكر تلفزيون الميادين أن جنودا سوريين دخلوا أحياء شرقية من بلدة يبرود وتقدموا تجاه الشارع الرئيسي في آخر معقل للمعارضة قرب الحدود اللبنانية شمالي دمشق.
وأظهرت اللقطات التي عرضها التلفزيون جنودا يندفعون في حقل باتجاه مدخل البلدة ويغنون قائلين "مرحبا يا يبرود".
وسمع دوي اطلاق النار مع تقدم الجنود.
ومن شأن السيطرة على يبرود أن تساعد الرئيس بشار الاسد في قطع خط امداد لقوات المعارضة عبر الحدود من لبنان. وتقع تلك البلدة قرب الطريق السريع الذي يربط دمشق بحلب في الشمال وبساحل البحر المتوسط في الغرب حيث تتركز الاقلية العلوية التي ينتمي إليها الأسد.
في غضون ذلك ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان أن الحكومة تقصف بعض أحياء يبرود ببراميل متفجرة وتقصف أطراف البلدة بالمدفعية.
وأضاف المرصد أن قتالا ضاريا دار بين القوات الحكومية التي يدعمها مقاتلو حزب الله اللبناني من جهة وفصائل بالمعارضة تضم جبهة النصرة التابعة للقاعدة في سورية وجماعة الدولة الاسلامية في العراق والشام المنشقة على القاعدة من جهة أخرى.
وفر الآلاف من يبرود -التي يسكنها ما بين 40 و50 ألف شخص وتبعد نحو 60 كيلومترا الى الشمال من دمشق- والمناطق المحيطة بها بعدما تعرضت البلدة للقصف الشهر الماضي قبل هجوم القوات الحكومية.
وتحقق الحكومة مكاسب اضافية على طول الطريق السريع وكذلك في أنحاء دمشق وحلب في الشهور الاخيرة مستعيدة زمام المبادرة في صراع يدخل غدا عامه الرابع.
وقال المرصد ان قائدا بارزا بجبهة النصرة قتل اول من أمس الجمعة على مشارف يبرود خلال قصف واشتباكات مع الجيش ومقاتلي حزب الله.
وكان أبو عزام الكويتي نائب قائد جبهة النصرة في القلمون وهي منطقة جبلية بين دمشق والحدود اللبنانية حيث تقع يبرود.
وأضاف المرصد السوري أنه كان مفاوضا رئيسيا في تبادل السجناء الاسبوع الماضي والذي أتم الافراج عن 13 راهبة من الروم الارثوذكس كانت تحتجزهم جبهة النصرة منذ  كانون الاول (ديسمبر).
وبمناسبة الذكرى الثالثة لنشوب الصراع حثت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون في بيان امس حكومة الاسد على الالتزام بمهلة حددتها الامم المتحدة تنقضي في 30 حزيران  (يونيو) لتدمير أسلحتها الكيماوية بالكامل.
ولم تنفذ دمشق تعهدا بتدمير 12 منشأة لتصنيع المواد الكيماوية بحلول 15 اذار (مارس) ولم تلتزم أيضا بمواعيد عدة سابقة نص عليها اتفاق تم التوصل اليه العام الماضي.
وقالت اشتون ان وضع نهاية للصراع مسؤولية تقع على عاتق المجتمع الدولي.
وأضافت المأساة في سورية لا مثيل لها في التاريخ الحديث. الحل الوحيد للازمة هو حل سياسي ويتمثل في تشكيل ادارة حكم انتقالية وعملية سياسية شاملة وحقيقية يقودها السوريون لاقامة نظام ديمقراطي وتعددي في سورية.
من جهتها دعت الامم المتحدة ومسؤولو اغاثة مستقلون امس الى التوصل لاتفاق بشكل سريع يسمح بنقل الامدادات من تركيا الى شمال شرق سورية في تحرك سيمثل خطوة صغيرة نحو تنفيذ مطلب الامم المتحدة بالسماح بنقل المساعدات الانسانية عبر الحدود.
وتقول الامم المتحدة ان أكثر من تسعة ملايين شخص داخل سورية -نصف السكان الذين ما زالوا موجودين في البلاد تقريبا- يحتاجون المساعدة. لكن كثيرين منهم بعيدون عن المركز الرئيسي لعمليات المساعدات في العاصمة دمشق.
ودعا المفوض السامي للامم المتحدة لشؤون اللاجئين انطونيو جوتيريس -متحدثا في العاصمة اللبنانية- الى تخفيف القيود على الحدود من أجل السماح للمعرضين للخطر في الصراع بالفرار الى بر الامان.
وقال لتكون جميع الحدود مفتوحة أمام السوريين وبخاصة الاطفال السوريين.. رؤية الاطفال السوريين يغرقون في البحر الابيض المتوسط اليوم بعد فرارهم من الصراع المأساوي في سورية أمر غير مقبول على الاطلاق.. يتعين فتح الحدود في كل مكان.. يتعين منح تأشيرات الدخول في مكان الوصول.
وكان مجلس الامن الدولي قد طالب بالاجماع الشهر الماضي السلطات السورية ومقاتلي المعارضة بالسماح سريعا بمرور الامدادات الانسانية عبر جبهات القتال والحدود حتى تصل المساعدات الى المناطق المتضررة مباشرة عبر أقصر الطرق.
ويقول موظفو مساعدات ومسؤولون ان حكومة الرئيس السوري بشار الاسد اقترحت السماح بدخول الامدادات الى مدينة القامشلي الكردية عبر موقع نصيبين الحدودي مع تركيا.
وقال جوتيريس المفاوضات التي تجري ويقودها المنسق المحلي في سورية والمنسق الاقليمي للشؤون الانسانية في سورية يجرى ربطها بشكل أساسي بالاطراف السورية واحدى نقاط العبور التي يتم مناقشتها تقع قرب القامشلي ... ويجري التفاوض بشأنها أيضا مع الحكومة التركية حول شروط الدخول الى سورية في تلك المنطقة.
ويسبب اقتراح سورية السماح بمرور المساعدات الى القامشلي مُعضلة لتركيا لانه سيفتح الحدود مع منطقة سورية يسيطر عليها الى حد كبير مقاتلون مرتبطون بحزب العمال الكردستاني الذي يخوض تمردا ضد الدولة التركية منذ ثلاثة عقود.
ولا يشمل الاقتراح السوري السماح بنقل المساعدات مباشرة الى المناطق الاكثر تضررا من الصراع في شمال سورية والتي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة وتقع الى الغرب في محافظتي حلب وادلب.
وما زال اللاجئون السوريون في طرابلس يأملون في العودة الى سورية بعد ثلاث سنوات من مغادرتها. وطرابلس مدينة كبيرة في شمال لبنان تستضيف عشرات الألوف ممن فروا من الحرب.
وقال لاجئون في مخيم مشتل الزهور للاجئين لرويترز انهم يرغبون في العودة الى بلادهم حتى لو اضطروا للعيش في الخيام.
وقالت امرأة سورية، لم ترغب في ذكر اسمها، إنه إذا انتهت الحرب الان فستعود وتعيش في خيمة مضيفة انهم يريدون نهاية الأزمة الحياة في ديارهم بكرامة وحرية.
وقتل أكثر من 140 ألف شخص وفر 5ر2 مليون الى الخارج كلاجئين في حرب أهلية تكتسب بعدا طائفيا على نحو متزايد وبدأت باحتجاجات حاشدة في الشوارع ضد الأسد في اذار (مارس) 2011 لكنها ما لبثت أن تحولت الى صراع مسلح بعد حملة على المتظاهرين.-(وكالات)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الازمات والطريق المغلق والنفق المظلم (د. هاشم الفلالى)

    الأحد 16 آذار / مارس 2014.
    إنها تلك المسارات التى تحتاج إلى بذل الجهود اللازمة فى تحقيق ما يمكن من تلك الانجازات الحضارية التى يفخر بها الجميع، والتى فيها تحقيق للكثير والعديد من متطلبات واحتياجات لابد منها، وما اصبح هناك من تلك الضروريات التى إذا لم تتواجد احدثت خطرا شديدا وهائلا فى مجتمعات اصبحت تسير بخطى راسخة فى مساراتها الحضارية، وما يمكن بان يتواجد من نظام يحقق كل تلك الاهداف المنشودة والتى يسعى من اجلها المسئولين والجهات المعنية من اجل استقرار المجتمعات وما يمكن بان يكون هناك من التطور اللازمة وما يؤدى إلى تلك الاصلاحات اللازمة والضرورية وما يلزم من انشاءات وكل ما له دوره فى تحقيق افضل المستويات المعيشية اللازمة التى تنشدها المجتمعات فى حياتها التى تحياها، وما يؤدى إلى افضل ما يمكن تحقيقه من اوضاع فيها التخلص من المعاناة والبعد عن تراكم الاعباء التى فيها ما يمكن بان يظهر من المشكلات والمعضلات وما يحدث من الازمات التى تؤثر سلبيا فى حياة الشعوب، ويحدث من المساوئ الكثير، ما يصل إلى حدث الخطر والضرر والاذى بل وايضا ما قد يحدث من الكوارث التى تدمر هذه المجتمعات وما يؤدى إلى انهيار لأنظمتها السياسية التى تسير بها، فى طريقها نحو تحقيق اهدافها الحيوية وكل ما له شأن واهمية فى حاضرها ومستقبلها.