"مقاومة التطبيع" تشيد بموقف "النواب" المطالب بطرد السفير الإسرائيلي

تم نشره في الاثنين 17 آذار / مارس 2014. 01:00 صباحاً

محمد الكيالي

عمان -  أشادت لجنة حماية الوطن ومقاومة التطبيع النقابية بموقف مجلس النواب، القاضي "بطرد السفير الاسرائيلي من عمان للمرة الثانية"، مؤكدة أن الموقف "ينسجم مع موقف الشعب الاردني الحر".
وقالت اللجنة في رسالة وجهتها أمس الى المجلس، إن "كل المعاهدات لم تكن سوى غطاء للعدو الصهيوني لكي يسرَع تنفيذ مشروعه الاستيطاني".
وبينت أن "العدو الصهيوني ينظر إلى معاهدات السلام الموقعة معه كوسيلة للتسويف والمماطلة حتى يحقق أهدافه"، مضيفة أن "الحكومات المتعاقبة ما تزال مستمرة وبشكل مستفز لمشاعر كل الأردنيين بالتعاون والتنسيق مع العدو بالقيام بمشروعات مشتركة كبرى معه، مثل اتفاقية ناقل البحرين والمنطقة الصناعية التجارية الحرة المشتركة".
وقالت اللجنة إن "وزارة السياحة والآثار أعلنت عن مشروع مشترك تحت مسمى "مسيرة التقديس" لجلب السياح المسلمين من جميع انحاء العالم، وجعلهم يطبعون مع العدو بدعوى الزيارات الدينية"، منوهة إلى أن "من المشاريع التطبيعية الأخرى اتفاقية شراء الغاز "المسروق" من سواحل فلسطين المحتلة ولبنان، لصناعة البوتاس، ومنح جمعية أصدقاء الأرض، وهي جمعية إقليمية مشتركة إسرائيلية أردنية وفلسطينية، قطعة أرض مساحتها 90 دونما لتسهيل أنشطتها التطبيعية".
ولفتت اللجنة إلى نقاشات إسرائيل حول "إلغاء الوصاية الأردنية على المسجد الأقصى، ويقومون بإنشاء مطار ينتهك السيادة الأردنية قرب العقبة، وجنود العدو يتدربون على عبور نهر الأردن، أما سفارتهم لدينا فهي وكر للتجسس وللسمسرة وشراء الأراضي".
وذكّرت بمحاولة اغتيال رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل في عمان من قبل "الموساد"، و"المياه الملوثة وتصريحات مسؤولي الكيان الصهيوني وعملائهم المتكررة بأن الأردن هو الوطن البديل"، مؤكدة أن "الاستهتار الصهيوني وصل إلى دماء الأردنيين بعد قتل القاضي رائد زعيتر ومن قبله الرقيب إبراهيم الجراح".
وأكدت اللجنة أنها "لم تر فعلا واحدا من قبل الحكومات المتعاقبة"، مطالبة أعضاء مجلس النواب أن "يضعوا ثقتهم في حكومات تستحق ثقتهم، وثقة الشعب، الذي وضع أمانة تمثيله لدى المجلس، وتحقيق رغبات الأردنيين بالإفراج الفوري عن الجندي المسرح أحمد الدقامسة، الذي انتهت مدة محكوميته، وإلغاء معاهدة وادي عربة وطرد السفير الصهيوني، وإيقاف المشاريع والنشاطات التطبيعية والثأر لدماء الأردنيين وكرامتهم".

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »كلام فارغ (محمد الصابر)

    الاثنين 17 آذار / مارس 2014.
    مجرد شعارات فارغة وبراقة مكررة لا يمكن تنفيذها على ارض الواقع.