أبطال أوروبا: ريال مدريد وتشلسي إلى ربع النهائي

تم نشره في الأربعاء 19 آذار / مارس 2014. 12:02 مـساءً - آخر تعديل في الاثنين 19 أيار / مايو 2014. 09:53 صباحاً
  • مهاجم ريال مدريد كريستيانو رونالدو يسدد كرة خلال مباراة امس - (ا ف ب)

نيقوسيا- تأهل ريال مدريد الاسباني وتشلسي الانكليزي الى الدور ربع النهائي من مسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم اثر فوز الاول على ضيفه شالكه 3-1 في مدريد، والثاني على ضيفه غلطة سراي التركي 2-صفر في لندن أمس الثلاثاء في اياب ثمن النهائي.
ولحق ريال مدريد وتشلسي، بطل مسابقة الدوري الاوروبي (يوروبا ليغ) في الموسم الماضي، ببايرن ميونيخ حامل اللقب واتلتيكو مدريد وبرشلونة الاسبانيين وباريس سان جرمان الفرنسي.
وبقيت بطاقتان ستعرف هوية صاحبيهما اليوم حيث يلتقي بوروسيا دورتموند الالماني وصيف البطل مع زينيت سان بطرسبورغ الروسي (الذهاب 4-2)، ومانشستر سيتي الانكليزي مع اولمبياكوس اليوناني (الذهاب صفر-2).
في المباراة الاولى على ملعب سانتيساغو برنابيو، جدد ريال مدريد التائق الى لقب اول منذ 12 عاما وعاشر في تاريخه في هذه المسابقة، فوزه على شالكه بالصف الثاني باستثناء بعض الاسماء الكبيرة، بعد ان بسط سيطرته شبه المطلقة في النصف الاول من الشوط الاول وطوال الثاني.
وافتتح الفريق الملكي التسجيل بعد لعبة ثلاثية بدأها الفارو موراتا الذي تلقى كرة قادمة من منتصف امتصها بصدره وهرب من مراقبه وارسلها الى الويلزي غاريث بايل الذي حل محل خيسي رودريغيز رويز في تبديل اضطراري (8)، فاعادها عرضية من الجهة اليمنى فشل بينيديكت هوفيديس في قطعها وتابعها البرتغالي كريستيانو رونالدو افضل لاعب في العالم في الشباك (21).
واهدر موراتا فرصة لا تتكرر بعدما اعاد لها بايل الذي لم يكن انانيا في هذه الهجمة، كرة مماثلة من الجهة اليمنى ايضا تابعها الاول بكعب القدم من انفراد تام لكنها ذهبت بعيدا (27).
واستلم مدافع شالكه تيم هوغلاند الكرة في وسط الملعب ومر بها وسددها بعيدة ارتطمت بقدم المدافع الفرنسي رافائيل فاران وخدعت الحارس ايكر كاسياس (31) الذي خاض اليوم المباراة رقم 134 في دوري ابطال اوروبا، وهذ الرقم اكبر من مجموع مباريات لاعبي شالكه الموجودين في الميدان (118 مباراة).
وكاد هوغلاند نفسه يضع سالكه في المقدمة بعد دقيقتين لولا صحوة الدفاع (33)، واضاع موراتا فرصة هدف اكيدة بعدما ارسل له ايسكو كرة بالكعب داخل المنقطة فانفرد تماما ودفعها بقدم الحارس رالف فارمان (37).
والتقط شالكه انفاسه ومالت الكفة الميدانية قليلا لصالحه فهدد مضيفه، وكان الهولندي كلاس يان هونتيلار على وشك ان يسجل الهدف الثاني في مرمى زميله السابق كاسياس بعد تمريرة رائعة من الشاب مكسيميليان ماير (18 عاما) انحرف بها الاول في الجهة اليسرى وسددها منحرفة بعيدا عن الحارس فابتعدت سنتيمترات قليلة عن القائم الايسر (40).
وتكرر السيناريو بين ماير وهونتيلار الذي انطلق في نفس المكان لكن المدافع ناتشو فرنانديز قطع انطلاقته فعاد بها الى الخلف واعادها الى ماير الذي اطلقها بعيدا الى المدرجات (45+2).
وفي الشوط الثاني، سنحت الفرصة لريال مدريد للتقدم من جديدة بعد عرضية من الجهة اليسرى ارسلها ايسكو ارتقى لها سيرخيو راموس وارسلها برأسه الى رونالدو امام المرمى فكسبها الاخير برأسه في الارض فعلت العارضة من قوة الصدمة (50).
وضاعت فرصة جديدة على اصحاب الارض بعد انفراد رونالدو في الجهة اليمنى وارسال عرضية الى ايسكو الذي تباطأ قبل ان يسدد في الدفاع لتعود الى بايل الذي رفعها عالية من فوق الحارس المندفع فذهبت بعيدا (55)، ورفع موراتا كرة على شكل تسديدة من الجهة اليمنى نجح فارمان في ابعادها (63).
واستلم رونالدو كرة استخلصها دفاع شالكه من بايل في وسط الملعب ومر بها من لاعبين اثنين وواجه فارمان وسدد على يساره مجسلا هدفه الثالث عشر في 7 مباريات في المسابقة الحالية (74).
ولم يدع موراتا الوقت الكافي للاعبي شالكه لنسيان الصدمة وعوض بعد اقل من دقيقة جميع اخفاقاته السابقة وترجم تمريرة من بايل الى هدف ثالث لاصحاب الارض (75). وفوت غاريث بايل فرصة هدف رابع بعد عرضية من موراتا تابعها منحرفة فحاورت القائم الايسر (81).
وانفرد رونالدو واصاب اسفل القائم الايسر (83)، واهدر ايسكو مجددا من مسافة قريبة وذهبت كرته بعيدة (87). وكاد هوغلاند يأتي بالهدف الثاني لشالكه بعد ركلة ركنية ومتابعة قوية ابتعدت عن القائم الايمن رغم وجوده في مكان مناسب ومكشوف(90).
وفي المباراة الثانية على ملعب ستامفورد بريدج، كان خيار المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو في اشراك الكاميروني صامويل ايتو منذ البداية موفقا حيث نجح اللاعب في افتتاح التسجيل لصاحب الارض بعد ان ارسل البرازيلي اوسكار كرة خلف المدافعين تابعها الاول بقدمه اليمنى في قلب المرمى (4).
وسيطر تشلسي بنسبة كبيرة على المجريات وحسم النتيجة في الشوط الاول بعد ان عزز تقدمه قبيل نهايته بقليل بعدما حصل على ركلة ركنية في الجهة اليسرى نفذها فرانك لامبارد وتابعها جون تيري برأسه ارتدت من الحارس الدولي الاوروغوياني فرناندو موسليرا الى غاري كاهيل الذي دفعها قوية بيمناه في سقف الشبكة (42).
وفي الشوط الثاني، لم ينجح تشلسي في زيادة غلته رغم المحاولات المتكررة، فيما فشل العاجيان ديدييه دروغبا وايمانويل ايبويه والهولندي ويسلي شنايدر والكاميروني اورليان شيدجو/ صاحب هدف التعادل في الذهاب، وبراق يلماظ في ادراك التعادل وخطف بطاقة التأهل او حتى تقليص الفارق.-(أ ف ب)

التعليق