الحلواني يزور العراق خلال الشهر المقبل لبحث مشاكل القطاع الخاص

تم نشره في الأربعاء 19 آذار / مارس 2014. 08:05 مـساءً

طارق الدعجة

عمان- كشف وزير الصناعة والتجارة والتموين، الدكتور حاتم الحلواني، عن زيارة مرتقبة الى العراق في غضون اسبوعين، برفقة ممثلين عن القطاع الخاص لبحث المشاكل التي تواجه القطاع الخاص مع الجانب العراقي.
وبين الحلواني، خلال لقائه أمس ممثلي القطاع الصناعي في منطقة ماركا، ان الحكومة تسعى لدفع عجلة الصادرات الوطنية الى العراق في القريب العاجل، مشيرا الى ان الحكومة أجرت اتصالات مع الجانب العراقي وتمت المصادقة على اتفاقية التجارة بين البلدين، ما سيسرع فتح السوق العراقية أمام الصادرات الأردنية.
واوضح الحلواني ان الوزارة بصدد الانتهاء من اعداد الاستراتيجية الوطنية للتصدير والتي يجري اعدادها حاليا بالتعاون مع مركز التجارة الدولي وبمشاركة فاعلة من القطاع الخاص.
وقال الحلواني ان الشركات القائمة في منطقة ماركا تعتبر من أهم الصناعات في الأردن والتي كان لها باع طويل في التنمية الاقتصادية من حيث تشغيل العمالة المحلية وتزويد السوق المحلي باحتياجاته من الصناعات الأساسية من كافة القطاعات الصناعية بمنتجات ذات مواصفات عالية الجودة وسعر منافس، بالإضافة إلى تصدير منتجاتها إلى معظم الأسواق الخارجية.
وبين الحلواني ان القطاع الصناعي يرفد عملية التنمية الاقتصادية حيث يشكل حوالي 25 % من الناتج المحلي الاجمالي ويوظف أكثر من 250 ألف عامل.
وعرض رئيس جمعية مستثمري شرق عمان الصناعية الدكتور اياد ابو حلتم بعض المشاكل التي تواجه صناعيي منطقة شرق عمان الصناعية ومنها فرض الجانب العراقي رسوما على الصادرات الأردنية وضرورة تقييد العراق ببنود اتفاقية منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى، مؤكدا ان السوق العراقية تعتبر أهم وأكبر الأسواق التصديرية للصناعة المحلية.
وأكد ابو حلتم على أهمية مطابقة المنتجات الصناعية المحلية للمواصفات والمقاييس الأردنية والاوروبية بخاصة ان اسواق التصدير تفرض سلسلة من المواصفات القياسية قد تكون عقبة جديدة أمام الصادرات الأردنية.
واشار الى ان بعض المواصفات القياسية تتطلب استثمارا جديدا وكبيرا نسبيا في تكنولوجيا الانتاج، كما تحتاج الشركات الصناعية للاستشارات الهندسية والفحوصات المخبرية للحصول على شهادات المطابقة والاعتماد للكثير من المواصفات القياسية الأردنية والأوروبية.
وأكد ابو حلتم حاجة الشركات الصناعية الى الارتقاء بمواردها البشرية من خلال التدريب المتخصص والتقني لتطبيق القواعد الفنية الخاصة بالمواصفات القياسية لمنتجاتها، بالاضافة الى مختبرات فحوصات معتمدة من جهات دولية داعيا الى توفير الدعم المالي والتقني للتغلب على هذه التحديات.
واقترح ابو حلتم انشاء صندوق لدعم تطوير كفاءة استخدام الطاقة وتشكيل لجنة مشتركة من غرفتي صناعة الاردن وعمان ووزارة الصناعة والتجارة لدعم تطوير الكفاءة الكهربائية للآلات في المصانع المحلية، بالاضافة الى اقامة معرض صناعي شبه دائم.
وزار الحلواني المصنع الأردني لصهر المعادن الذي تأسس العام 1974 ووفر 100 فرصة عمل لمهندسين وفنيين وبلغ حجم صادراته 32 مليون دينار العام الماضي
واشار مدير عام المصنع، علي العابورة، الى بعض التحديات التي تواجه قطاع التدوير ومنها ارتفاع اثمان الكهرباء والوقود وقلة العمالة المحلية وصعوبة الحصول على تصاريح العمل للعمالة الوافدة ورديات الضريبة.
وزار الوزير الحلواني كذلك شركة مطاحن السلام المتخصصة بالصناعات الغذائية والتي تأسست منذ نصف قرن وتصدر انتاجها الى غالبية الدول العربية والأوروبية والولايات المتحدة وكندا واستراليا.
واشار مدير عام الشركة، سفيان العموري، إلى المواد التي تنتجها الشركة ومنها البهارات والزعتر والقهوة وشاي الاعشاب والبقوليات والجلي ومنتجات اخرى، لافتا الى التحديثات التي ادخلتها الشركة على خطوط الانتاج، كما زارمصنع السماح للجوارب الذي تأسس العام 1971.

التعليق