إربد: "الدرك" يفرق محتجين يطالبون بالافراج عن "الدقامسة"

تم نشره في الخميس 20 آذار / مارس 2014. 12:00 صباحاً

احمد التميمي

اربد - فرقت قوات الدرك باستخدام قنابل الغاز المسيل للدموع عشرات المحتجين بعد إغلاقهم أمس، الطريق الذي يربط قرى لواء بني كنانة بمدينة اربد بالحجارة والإطارات المشتعلة، احتجاجا على فض اعتصامهم امام مجلس النواب المطالب بالإفراج عن الجندي الدقامسة.
وفرضت قوات الدرك طوقا أمنيا على مثلث (ابدر - حاتم) الذي أغلقه عدد من أبناء عشيرة الدقامسة احتجاجا على "تجاهل الحكومة لمطالبهم بالإفراج عن الجندي المحكوم احمد الدقامسة".
ووفق مصدر أمني، فان قوات الدرك اضطرت للتدخل وفض الاحتجاج بعد ان قام عدد من الاشخاص برشق سيارات الدرك بالحجارة، اضافة الى اغلاق الطريق بالكامل وعدم تمكن المواطنين من الوصول الى منازلهم.
وقال المصدر إن الأجهزة الأمنية القت القبض على عدد من الاشخاص يشتبه برشقهم دورية أمنية بالحجارة، وتم اقتيادهم للمركز الأمني وبعد التحقيق معهم تم اطلاق سراحهم.
وأكد عدد من أبناء العشيرة، أن فعالياتهم الاحتجاجية لن تتوقف حتى يتم الافراج عن الجندي الدقامسة الذي يقضي حكما بالمؤبد على خلفية قتله7 فتيات إسرائيليات العام 1997. وطالب المحتجون مجلس النواب بالضغط على الحكومة لإطلاق سراح الجندي الدقامسة، محذرين من أنهم سيلجأون الى التصعيد في حال لم تستجب السلطات الى مطالبهم.

التعليق